أبراموفيتش المتسرع و300 مليون دولار ملفات تنتظر توخل المشاكس في تشيلسي

الألماني توماس توخل (فرانس برس)

يفتح المدرب الألماني توماس توخل فصلا جديدا مع نادي تشيلسي الإنجليزي بدلا من فرانك لامبارد المقال من منصبه، وذلك بعد سنوات من مفاوضة المدرب المشاكس لمسؤولي نادي غرب لندن للإشراف على إدارته الفنية، وسيحلّ ابن السابعة والأربعين الذي وقع عقدا لمدة 18 شهرا مع النادي اللندني، بدلا من لامبارد ليكون المدرب الخامس عشر في عهد المالك الروسي الملياردير رومان أبراموفيتش الذي اشترى النادي العام 2003.

لائحة ضمت مدربين عمالقة على غرار الإيطالي كارلو أنشيلوتي والبرتغالي جوزيه مورينيو اللذين لم ينجوا من مقصلة الروسي، فقد أقيل أنشيلوتي مثلا بعد موسم من إحرازه ثنائية محلية، وسار لامبارد، أفضل هداف في تاريخ النادي، على خطاهم بعد 18 شهرا فقط من توليه مهامه، فيما اعتبر أبراموفيتش أن قرار الإقالة كان صعبا جدا، خصوصا بسبب العلاقة الممتازة التي تمتع بها مع فرانك، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

وفيما عبّر لامبارد عن خيبته لعدم منحه فرصة اكمال الموسم، تتمحور مهمة توخل باستخراج الأفضل من أمثال المهاجمين الألمانيين تيمو فيرنر وكاي هافيرتس القادمين قبل انطلاق الموسم، ضمن صفقات أنفق عليها النادي نحو 300 مليون دولار أميركي، وكانت نهاية رحلة توخل مفاجئة مع سان جيرمان، إذ أقالته إدارته القطرية بعد أربعة أشهر من إيصال الفريق للمرة الأولى في تاريخه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا.

لعبَ تباين الآراء بينه وبين المدير الرياضي البرازيلي ليوناردو دورا في رحيله عن ملعب بارك دي برانس، وفيما يُعرف عنه اشتباكه مع إدارات أنديته سيجد في أبراموفيتش مالكا قليل الصبر حال تأخر في حصد النتائج، ويتعيّن عليه بناء علاقة جيدة مع مديرة النادي النافذة مارينا غرانوفسكايا، إذا أراد إطالة أمد مشواره في ملعب ستامفورد بريدج.

طمح توخل دوما إلى تدريب ناد في الدوري الإنجليزي، على غرار مواطنه يورغن كلوب مدرب ليفربول الحالي الذي كان سلفه في بوروسيا دورتموند الألماني، وسيواجهه توخل للمرة الأولى في 20 مارس المقبل على ملعب أنفيلد.

فاوض توخل تشيلسي سابقا للحلول بدلا من الإيطالي أنتونيو كونتي، بعد رحيله عن دورتموند في 2017، وفيما أعجبت به غرانوفسكايا انتهى به المطاف مع سان جيرمان، وكان لامبارد أعلن أنه مقاتل وذلك في رد على تكهنات حول إقالته، لكن قتاله لم يلق آذانا صاغية في تشيلسي، فأقاله أبراموفيتش بعد يوم من فوزه على لوتون في مسابقة الكأس.