طوكيو تحاول إثبات نفسها وتعلن توظيف 10 آلاف عامل من القطاع الصحي للألعاب الأولمبية

طوكيو تبحث إقامة أولمبياد طوكيو (فرانس برس)

أعلنت الحكومة اليابانية، اليوم الثلاثاء، أنها تخطط لتوظيف 10 آلاف عامل من القطاع الطبي لأولمبياد طوكيو المقررة هذا الصيف، على الرغم من الضغوطات التي يعانيها نظام الرعاية الصحية في البلاد جراء الموجة الثالثة من فيروس «كورونا المستجد».

واستجوب المعارضون الحكومة بشأن الخطط في البرلمان، حيث دقت الجمعيات الطبية ناقوس الخطر بشأن تقلص القدرات، وأصرت الحكومة اليابانية والمسؤولون الأولمبيون على إقامة الألعاب في موعدها المحدد في يوليو المقبل، على الرغم من ارتفاع الإصابات في البلاد وحول العالم وتراجع الدعم الشعبي المحلي، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

وقالت وزيرة الأولمبياد سيكو هاشيموتو، اليوم الثلاثاء، أمام البرلمان إن الحكومة لا تزال متمسكة بخطة تأمين آلاف الموظفين من القطاع الصحي للألعاب.

وذكرت: «نحن نحاول تأمين قرابة 10 آلاف عامل من القطاع الطبي بمبدأ أن يعمل الأطباء والممرضون لفترة خمسة أيام خلال الألعاب».

كما كشفت أن المنظمين لا زالوا يناقشون المستلزمات الطبية اللازمة وكيفية التعامل مع عدوى «كوفيد-19» في الحدث الذي أرجئ من صيف 2020 إلى الصيف المقبل بسبب الجائحة.

وقبل ستة أشهر على انطلاق الأولمبياد، دخلت العاصمة طوكيو ومناطق أخرى في حالة طوارئ للحد من تفشي الوباء، وكان وقع الفيروس على اليابان أقل من عديد البلدان الأخرى حول العالم، حيث سجل قرابة 5 آلاف حالة وفاة، إلا أن الأطباء حذروا من أن النظام الصحي معرض لخطر الانهيار، لاسيما إذا أدت الألعاب إلى تفشي الوباء من جديد.

وأعلن المنظمون، في ديسمبر الماضي، أن إجراءات السلامة تتضمن اختبار الرياضيين بشكل منتظم وإنشاء مركز لمكافحة العدوى للتعامل مع الحالات الإيجابية، إلا أن رئيس الجمعية الطبية اليابانية حذر، الأسبوع الماضي، من وصول الزائرين من كل أنحاء العالم إلى الألعاب.

المزيد من بوابة الوسط