لاتسيو يحسم ديربي العاصمة 153 أمام روما الأول في التاريخ دون جمهور

الإسباني لويس ألبرتو يحتفل بتسجيله في الديربي (فرانس برس)

وجه لاتسيو ضربة قاسية لطموح جاره اللدود روما بالمنافسة على الزعامة وحرمه من الوصافة لو موقتا، وذلك بعدما حسم ديربي العاصمة الرقم 153 والأول في التاريخ بغياب الجمهور نتيجة تداعيات فيروس «كورونا المستجد»، باكتساحه (3-صفر)، بفضل ثنائية للإسباني لويس ألبرتو أمس الجمعة في افتتاح المرحلة 18 من الدوري الإيطالي.

وخلافا للموسم الماضي الذي خاض فيه الفريقان مواجهتي الذهاب والإياب أمام جمهورهما في الملعب الأولمبي قبل أن يدخل «كوفيد-19» على الخط ويعلق البطولة لأشهر عدة قبل استكمالها خلف أبواب موصدة، فرض روما نفسه منافسا جديا على اللقب، فيما أثرت المشاركة في دوري الأبطال والإصابات على لاتسيو فتراجعت نتائجه وترتيبه، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

لكن فريق المدرب سيموني إينزاغي دخل إلى اللقاء الأول في تاريخ الناديين بوجود حارسين إسبانيين بين الخشبات الثلاث بيبي رينا في مرمى روما وباو لوبيز في الجهة المقابلة، وهو في وضع معنوي جيد بعد فوزه بمباراتيه الماضيتين وعدم خسارته سوى مرة واحدة أمام ميلان المتصدر في المراحل الست الماضية.

ثم أكد استفاقته في أول مباراة ديربي تقام بين الفريقين يوم الجمعة، حاسما إياها عن جدارة وملحقا بجاره اللدود الخسارة في المواجهة الأولى بين الفريقين في عهد المالك الجديد لـ«جالوروسي» الأميركي دان فريدكين.

ومني فريق المدرب البرتغالي باولو فونسيكا بهزيمته الأولى في المراحل الخمس الأخيرة والرابعة هذا الموسم، فتجمد رصيده عند 34 نقطة، وأصبح مهددا بفقدان المركز الثالث لصالح يوفنتوس حامل اللقب، الذي يخوض الأحد مواجهة من العيار الثقيل ضد إنتر ميلان الثاني.

أما لاتسيو الذي لم يخسر أمام جاره مباراة محتسبة على أرضه منذ ديسمبر 2016 (صفر-2)، فرفع رصيده إلى 31 نقطة وصعد موقتا إلى المركز السادس بفارق الأهداف خلف أتالانتا ونابولي.