انسحاب في «رالي دكار» للسيارات

منافسات رالي دكار (فرانس برس)

تعرضت إطارات سيارة «هانتر 305»، التي يقودها سيباستيان لوب، ومساعده دانيال إيلينا لثقبين، في المرحلة الثامنة من «رالي داكار»، ليضطرا إلى الانسحاب من البطولة، نظرًا لعدم توافر العدد اللازم من الإطارات الاحتياطية.

اتخذ الفريق قرارًا بتزويد سيارة «هانتر 311»، التي يقودها ناني روما بأغلبية الإطارات الاحتياطية المتاحة للفريق، لخوض المرحلة الثامنة من السباق، والحفاظ على مركز الفريق التنافسي في «رالي داكار»، بحسب ما نقله موقع «24».

وتقام مرحلة الماراثون على مدار مرحلتين في يومين متتاليين، وتتميز بعدم قدرة السائقين على الوصول الكامل إلى فريق الدعم، حيث يقتصر الدعم الذي يتلقونه على شاحنة الدعم التي تسير على المسار نفسه كبقية السائقين، لذا يتعين على السائقين صيانة وإصلاح سياراتهم بأنفسهم بين المرحلتين.

وتبدو المنافسة مثيرة في فئة السيارات على لقب النسخة 43 لـ«رالي دكار»، أشهر الراليات الصحراوية الذي انطلق للعام الثاني على التوالي من السعودية، على الرغم من «كوفيد-19» ووسط الجدالات المتعلقة باحترام حقوق الإنسان في المملكة المحافظة.

انطلق «رالي دكار» الذي أبصر النور العام 1978 بمبادرة من تييري سابين، للمرة الأخيرة من باريس العام 2001 قبل أن يغادر أوروبا وأفريقيا لغزو أميركا الجنوبية لمدة عشر سنوات، ومنذ العام 2020 ولمدة خمس سنوات على الأقل اختار منظمو «الرالي» المملكة العربية السعودية ومناظرها الصحراوية الخلابة مسرحًا لاحتضان منافساته، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

شهد «رالي دكار» مآسي وحوادث كثيرة، لكنه لم يواجه أبدًا جائحة من حجم فيروس «كورونا المستجد»، كونه تحديًّا من نوع جديد للمنظمين وكذلك المتنافسين البالغ عددهم 555 الذين سيشاركون في نسخة العام 2021 التي تضم 12 مرحلة على مسافة 7500 كيلومتر، تبدأ وتنتهي في جدة على شواطئ البحر الأحمر.

المزيد من بوابة الوسط