بسبب «حفل مزعوم».. سمعة نيمار على المحك مجدداً

لقطة للنجم البرازيلي نيمار في مباراة فريقه ضد مرسيليا في الدوري الفرنسي (فرانس برس)

ساهمت التقارير التي تناولتها الصحف البرازيلية بإسهاب في اليومين الأخيرين حول حفلة ينوي النجم البرازيلي نيمار إحياءها، وتضم نحو 500 شخص على مدى أكثر من يوم في فيلا فخمة رغم القيود المفروضة في البرازيل بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، في تلطيخ صورة نجم باريس سان جرمان الفرنسي، وذلك بعد تحسن ملحوظ في الأشهر الأخيرة.

ونفى معسكر نيمار المعلومات التي نشرتها الصحف البرازيلية لكن صمت اللاعب الذي غالبا ما يرد على الشائعات كان لافتا، واكتفى في الأيام الأخيرة بنشر صور له ولعائلته على مواقع التواصل الاجتماعي.

فعندما اتهمت امرأة شابة نيمار بأنه حاول اغتصابها العام الماضي في ملف أقفل حينها، لم يتردد النجم البرازيلي في كشف رسائل حميمة على الهاتف بينه وبين التي اتهمته، لكنه هذه المرة لم يتحدث إطلاقا والأمر سيان لدى الشركات الراعية له.

وحاولت وكالة فرانس برس الاتصال بشركة «بوما» الألمانية للسلع الرياضية التي انتزعت تعاقدا ضخما معه في سبتمبر الماضي بعد أن كان لفترة طويلة وجه شركة نايكي الأميركية، لكنها رفضت التكلم في هذا الموضوع.

وقال المعلّق التاريخي في شبكة «غلوبو» غالفاو بوينو «سيكون الأمر أسهل إذا قام نيمار باستعمال منصات التواصل الاجتماعي لكي ينفي أي علاقة له بهذا الموضوع.. ليبرون جيمس، لويس هاميلتون، ليونيل ميسي أو كريستيانو رونالدو لا يحيون أي حفلة».

المزيد من بوابة الوسط