مدربون تحت طائلة الإقالة في الدوري الإنجليزي

ميكيل أرتيتا (فرانس برس)

كانت إقالة الكرواتي سلافن بيليتش من منصبه في تدريب فريق وست بروميتش قبل نحو عشرة أيام أسرع إقالة في آخر ستة مواسم من الدوري الإنجليزي الممتاز، منذ تخلي كارديف سيتي عن نيل وارنوك العام 2014 بعد 18 مباراة، وقد لا يطول الوقت قبل رؤية الإقالة القادمة حيث يرزح الكثير من المدربين تحت ضغط تركهم عملهم لسوء نتائج فرقهم في الفترة الماضية.

أرتيتا

اعتبر البعض أن إحراز الإسباني ميكيل أرتيتا لقب كأس الاتحاد الموسم الماضي ثم الفوز على ليفربول في مباراة درع المجتمع إشارة إلى أن الفترة المضطربة لأرسنال تحت قيادة سلفه أوناي إيمري قد ولت دون رجعة، لكن ذلك لم يحدث بل على العكس الفريق يتخبط بنتائجه ما وضعه في المركز الخامس عشر برصيد 14 نقطة، أي بمعدل نقطة واحدة من كل مباراة وبفارق 17 نقطة عن ليفربول المتصدر كما أنه يبتعد أربع نقاط فقط من منطقة الهبوط، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

بروس

يعرف مدرب نيوكاسل ستيف بروس كل شيء عن الصعود والهبوط في إدارة كرة القدم خصوصا بعد النتيجة المخيبة للآمال في الدور ربع النهائي لكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة بالخروج على يد برينتفورد من الدرجة الثانية صفر-1، ويخوض نيوكاسل الذي يحتل المركز الثاني عشر في الترتيب السبت مباراة لا تخلو من الصعوبة مع مضيفه مانشستر سيتي، قبل مواجهة ليفربول حامل اللقب الأربعاء، ما يضعه قاب قوسين أو أدنى من إمكانية التعرض لخسارتين قد تزيدان من سوء وضعه، ويتمتع بروس البالغ من العمر 59 عاماً بدعم من مالك الفريق مايك اشلي، لكن هناك تزايدا في استياء المشجعين الذين رأوا فرصة الفوز بالكأس تتلاشى بسبب طريقة اللعب ضيقة الأفق.

وايلدر

قد يتعين على بيليتش التفكير بكيفية كونه المدرب المقال الأول إذا ما قارن نفسه مع كريس وايلدر مدرب شيفيلد يونايتد، وقد أظهر مجلس إدارة شيفيلد امتنانا، وحافظ على الإيمان بالمدرب البالغ من العمر 53 عاما على الرغم من أنه حصل على نقطتين فقط هذا الموسم، وهي أسوأ بداية في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، ويحافظ وايلدر على منصبه بعد قيادته شيفيلد يونايتد إلى الدوري الممتاز ثم المركز التاسع في الموسم الماضي، ويخوض شيفيلد اختبارا صعبا على أرضه مع إيفرتون السبت، لكن كل ذلك قد يتلاشى وينفد صبر المسؤولين في النادي في حال فشله عدم فوزه الثلاثاء على بيرنلي.

المزيد من بوابة الوسط