ارتباك شديد في باريس سان جيرمان بعد إقالة المدرب توخل المثيرة

الألماني توماس توخل (فرانس برس)

أقال نادي «باريس سان جيرمان» الفرنسي لكرة القدم مدربه الألماني توماس توخل من منصبه، وسيكون الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الأقرب لخلافته بحسب ما أعلنته الخميس إذاعة «مونتي كارلو» وجريدتا «ليكيب» الفرنسية و«بيلد» الألمانية، بعد أن شهد توخل الذي أصبح في أغسطس الماضي أول مدرب ينجح في قيادة النادي الباريسي إلى المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا وخسر أمام «بايرن ميونيخ» الألماني بهدف، بداية صعبة للموسم مما أضعف موقفه داخل النادي.

ومع ذلك، فإن قيادته نادي العاصمة إلى ثمن نهائي المسابقة القارية العريقة، كان يوحي ببقائه في منصبه حتى نهاية عقده في يونيو المقبل، لكن إدارة نادي «باريس سان جيرمان» قررت خلاف ذلك بسبب التصريحات الأخيرة للمدرب الألماني، التي كان آخرها حديثه إلى قناة «سبورت 1» الألمانية التي نشرت مقابلتها معه الأربعاء، دون تصريح من النادي، بحسب ما ذكرته «فرانس برس» اليوم السبت.

وأعرب توخل خلال المقابلة الصحفية عن أسفه بشكل خاص لعدم الاعتراف بعمله في «باريس سان جيرميان»: «كنا على بعد مباراة واحدة من الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا. ولم نشعر أبدًا بأننا أقنعنا الناس وأنهم يعترفون بإنجازنا. أحيانًا يجعلك ذلك حزينًا أو غاضبًا قليلاً».

ورفض النادي الفرنسي الإدلاء بأي تصريح في اتصال مع وكالة «فرانس برس». وقال ناطق باسم النادي «لا فكرة لدي» عندما سئل عن موعد تأكيد الإقالة. وأضاف: «لا يمكننا في هذه المرحلة الإدلاء بأي تعليق على هذا الموضوع»، لكن مهاجم بطل فرنسا كيليان مبابي أشاد بتوخل عبر حسابه على «إنستغرام» قائلاً «للأسف هذا قانون كرة القدم لكن أحدًا لن ينسى الوقت الذي كنت فيه هنا». وأضاف «لقد كتبت سطرًا كبيرًا في تاريخ النادي، وأقول لك شكرًا أيها المدرب».

المزيد من بوابة الوسط