نكسة مزدوجة لليوفنتوس تفرمل خطة تضييق الخناق على ميلان

مهاجم فيورنتينا دوجان يحتفل بالتسجيل في اليوفي (فرانس برس)

مني يوفنتوس بخساراتين عندما تعرض لهزيمته الأولى هذا الموسم وكان على أرضه أمام فيورنتينا (صفر-3)، في حين أدى قرار لجنة تحكيمية في اللجنة الأولمبية الإيطالية إلى عدم احتساب فوزه على نابولي بنتيجة (3-صفر) عندما انسحب الأخير من المباراة لإصابة لاعبين في صفوفه بفيروس كورونا المستجد وقررت إعادة المباراة في موعد لاحق.

ومع عدم احتساب هذه النقاط الثلاث وخسارة أمس الثلاثاء بات يوفنتوس يملك 24 نقطة فقط متخلفا بفارق 7 عن ميلان المتصدر الذي يلتقي لاتسيو اليوم الأربعاء، وكان نابولي رفع قضيته إلى إحدى اللجان التحكيمية التابعة للجنة الأولمبية الإيطالية بعد أن رفض الاتحاد الإيطالي لكرة القدم ورابطة الدوري الإيطالي الطعون التي تقدم بها، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

وقالت اللجنة الأولمبية في بيان أمس الثلاثاء إنها «قبلت الاستئناف الذي قدمه نابولي وألغت دون تأجيل قرار محكمة الاستئناف الرياضية التابعة للاتحاد الإيطالي لكرة القدم، بما في ذلك عقوبتا الخسارة أمام يوفنتوس وخصم نقطة».

وتم إعلان فوز يوفنتوس بالمباراة التي كانت مقررة في الرابع من أكتوبر (3-صفر) لعدم سفر نابولي إلى تورينو، بالإضافة إلى حسم نقطة من رصيد الأخير في حينها، وكان نابولي قد طلب تأجيل المباراة بعد وضع جميع لاعبيه في الحجر الصحي، بناء على تعليمات من السلطات الصحية المحلية، لكن الرابطة قررت الإبقاء على موعد المباراة كما كان مخططا لها.

وبالعودة إلى مباراة الثلاثاء، كان يوفنتوس يمني النفس بتضييق الخناق على ميلان من خلال الفوز على فيورنتينا الذي لم يحقق سوى فوزين هذا الموسم على أودينيزي (3-2) وعلى تورينو (1-صفر) قبل حلوله ضيفا على يوفنتوس، لكن تلقت شباكه هدفا مبكرا بعد مرور 3 دقائق ثم طرد الكولومبي خوان كوادرادو حالا دون تحقيق هدفه.

وفاجأ فيورنتينا أصحاب الأرض بهدف مبكر عندما مرر الفرنسي المخضرم فرانك ريبيري كرة أمامية فوصلت إلى الصربي دوجان فلاهوفيتش فغمزها لحظة خروج الحارس البولندي فيوتشيك تشيتشني داخل الشباك مانحا التقدم لفريقه وهي المباراة الثالثة تواليا التي يسجل فيها فلاهوفيتش.

وزادت الأمور سوءا في صفوف السيدة العجوز بعد طرد جناحه كوادرادو لتدخله العنيف على غايتانو كاستروفيلي بعد مرور 18 دقيقة فقط ليكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين، واضطر المدرب اندريا بيرلو إلى إخراج لاعب الوسط الويلزي ارون رامسي وإشراك الظهير الأيمن البرازيلي دانيلو بدلا منه.

وكان فيورنتينا حقق آخر فوز له على يوفنتوس في يناير العام 2017 بنتيجة (2-1)، وخسر بعدها خمس مواجهات وتعادل مرة واحدة مع منافسه.

المزيد من بوابة الوسط