بالكاميرات والتسجيل الصوتي بوفون يخضع للتحقيق في إيطاليا

جيانلويجي بوفون (فرانس برس)

يخضع حارس مرمى فريق يوفنتوس جيانلويجي بوفون للتحقيق من قبل الاتحاد الإيطالي لكرة القدم بعد تصريحات يمكن اعتبارها تجديفا، وفقا لما أعلنه الاتحاد أمس الثلاثاء.

ويبدو أن الحارس الدولي السابق البالغ من العمر 42 عاما استخدم عبارة تجديف عندما تحدث إلى زميله مانولو بورتانوفا خلال المباراة التي فاز فيها يوفنتوس على بارما (4-صفر) السبت، مما أسفر عن فتح تحقيق من جانب المدعي الفيدرالي جيوسيبي شين، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

ولم تلتقط الكاميرات الحديث، لكن يوجد تسجيل صوتي، وقال الاتحاد الإيطالي «التحقيق سيساعد على توضيح الصورة من خلال إمكانية الاستماع إلى الشخص المعني».

ومنذ العام 2010 في إيطاليا، تم اتخاذ العديد من العقوبات ضد اللاعبين أو المدربين الذين لديهم تعليقات تعتبر عدم احترام الذات الإلهية.

واضطر بوفون حامل الرقم القياسي لعدد المباريات في الدوري الإيطالي مع 653 مباراة، سابقا بالفعل إلى الاعتذار لنطق كلمة «ديو» (الله)، على الرغم من أنه ادعى ذات مرة أنه قال «زيو» (خال أو عم).

وفي الأسبوع الماضي، تم إيقاف لاعب روما بريان كريستانتي البالغ من العمر 25 عاماً لمباراة واحدة بتهمة التجديف أيضا بعد تسجيله هدفاً عن طريق الخطأ في مرمى فريقه، خلال المباراة التي فاز فيها روما على بولونيا (5-1) ضمن المرحلة الحادية عشرة من الـ«سيري أ».

كما أوقف الدولي رولاندو ماندراغورا مباراة واحدة في العام 2018 بسبب كلمات مهينة للأديان السماوية، أما حارس مرمى ميلان جانلويجي دوناروما، فقد أفلت من العقوبة فقط بسبب «عدم اليقين المطلق» من ألفاظه.

وبموجب قواعد الاتحاد الإيطالي، يُعاقب اللاعبون الذين يرتدون قمصاناً تعرض رسائل شخصية لعائلاتهم، أو يشيرون إلى معتقداتهم الدينية، وتُدرج دول أوروبية عدة عقوبات ضد التجديف في لوائحها، لكن نادراً ما يتم تطبيقها.

المزيد من بوابة الوسط