فرق الدوري الإنجليزي الممتاز تدخل فترة المباريات المضغوطة

مدرب ليفربول الألماني يورغن كلوب يعطي تعليماته خلال مباراة فريقه ضد توتنهام في الدوري الإنكليزي. 16 ديسمبر 2020. (أ ف ب)

تدخل الفرق الإنجليزية الفترة التقليدية السنوية المضغوطة بالمباريات يتعين عليها خلالها خوض أربع مراحل في غضون 12 يوما وسط منافسة محتدمة على اللقب، حيث لا يفصل بين ليفربول البطل والمتصدر الحالي وتشلسي السابع سوى 6 نقاط فقط. 

ويحل ليفربول المنتشي بفوز معنوي هائل 2-1 على توتنهام أحد أبرز منافسيه على اللقب هذا الموسم أقله في النصف الأول من الدوري المحلي، ضيفا على كريستال بالاس الذي انتزع تعادلا ثمينا بدوره من توتنهام الأسبوع الماضي.

وغالبا ما يقدم كريستال بالاس أفضل عروضه في مواجهة الفرق القوية وخير دليل على ذلك عودته من ملعب اولدترافورد الخاص بنادي مانشستر يونايتد بفوز لافت 3-1 في الجولة الافتتاحية هذا الموسم. كما أن الفريق اللندني لم يخسر في أخر ثلاث مباريات بالفوز على وست بروميتش البيون 5-1 والتعادل مع توتنهام ووست هام بنتيجة واحدة 1-1.

إذا كان ليفربول سيدا مطلقا على أرضه منذ أكثر من 3 سنوات حيث لم يخسر في 66 مباراة تواليا على «انفيلد»، فإنه حصد 7 نقاط فقط من أصل 18 ممكنة خارج ملعبه هذا الموسم ومني بخسارته الوحيدة هذا الموسم وكانت مذلة أمام آستون فيلا 2-7 في أكتوبر الماضي.

مهمة الدفاع عن اللقب لن تكون سهلة أمام ليفربول
واعترف ظهير أيسر ليفربول الاسكتلندي اندي روبرتسون بأن مهمة فريقه بالدفاع عن اللقب لن تكون سهلة هذا الموسم خلافا للموسم الماضي عندما تقدم بفارق شاسع عن أقرب منافسيه، بقوله «الصراع على اللقب محتدم جدا هذا الموسم وأعتقد بانه لن يحسم إلا في الأمتار الاخيرة».

وأضاف «حققنا فوزا معنويا كبيرا على توتنهام ويتعين علينا أن نبني عليه للاستمرار على الطريق الصحيح».

وفي ظل الإصابات الكثيرة التي طالت الفريق الأحمر لا سيما في خط الدفاع، من المتوقع أن يخوض مدرب ليفربول الألماني يورغن كلوب مباراة بالاس بتشكيلة مماثلة لتلك التي لعبت ضد توتنهام، علما بأنه لم يقم بأي تبديل في المباراة الاخيرة.

هل يستعيد توتنهام نغمة الانتصارات
وتبرز مباراة توتنهام الثاني وليستر الرابع وبطل العام 2016 حيث لا تفصل سوى نقطة واحدة بينهما. وقدم ليستر سيتي أفضل عروضه خارج ملعبه هذا الموسم بفوزه في خمس من أصل ست مباريات، معتمدا على الهجمات المرتدة بقيادة هدافه جايمي فاردي صاحب 10 أهداف هذا الموسم، لكنه في المقابل خسر أربع مباريات على أرضه هذا الموسم وهو مجموع ما خسره طوال الموسم الماضي.

في المقابل، يتعين على توتنهام استعادة نغمة الانتصارات بعد تعادل وخسارة في آخر جولتين.

يونايتد وايفرتون لمتابعة النتائج الايجابية
ويامل مانشستر يونايتد مواصلة نتائجه الايجابية في الآونة الاخيرة بعد أن جمع 16 نقطة من أصل 18 ممكنة في آخر ست مباريات، عندما يستضيف جاره ليدز يونايتد المتقلب المستوى.

وعاد الشياطين الحمر بفوز ثمين من أرض شيفيلد يونايتد 3-2 الخميس ويحتل الفريق المركز السادس مع 23 نقطة ومباراة مؤجلة ضد بيرنلي. وسيحاول ايفرتون بدوره مواصلة نتائجه الايجابية في الآونة الأخيرة عندما يستقبل آرسنال الجريح.

وكان ايفرتون فاز على تشلسي 1-صفر وليستر سيتي 2-صفر في آخر مباراتين له، وسيعول مرة جديدة على ثنائي خط المقدمة دومينيك كالفرت لوين متصدر ترتيب الهدافين مع 11 هدفا والبرازيلي ريتشارليسون.

في المقابل، لم يفز آرسنال في اي من مبارياته الست الأخيرة، وقد تعرض خلالها لاربع هزائم ما جعله يحتل المركز الخامس عشر. ويعود الفوز الأخير للمدفعجية إلى الثاني من نوفمبر عندما تغلبوا على مانشستر يونايتد 1-صفر بركلة جزاء سجلها مهاجمهم الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ.

المزيد من بوابة الوسط