إينتراخت يسجل ظاهرة عجز غريبة في الدوري الألماني

لاعبو مونشنغلادباخ يحتفلون بالتعادل الصعب (فرانس برس)

فرط إينتراخت فرانكفورت في فوزه بعد أن أنهى الشوط الأول متقدما على ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ (3-1)، قبل أن تهتز شباكه بهدفي التعادل (3-3) في الوقت القاتل عبر نجم اللقاء لارس ستندل، أمس الثلاثاء، في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الألماني لكرة القدم.

وتكرست عقدة إينتراخت فرانكفورت الذي عجز عن المحافظة على تقدمه للمرحلة الرابعة تواليا، مفرطا بفوزه الأول في المراحل التسع الأخيرة، وتحديدا منذ المرحلة الثالثة ضد هوفنهايم (2-1) في الثالث من أكتوبر الماضي، وفرض إينتراخت فرانكفورت بعدها نفسه ملك التعادلات بامتياز، إذ تعادل في سبع من مبارياته الثماني التالية من دون أن يحقق أي فوز، بحسب ما ذكرتخ «فرانس برس».

وبدا الثلاثاء أنه سيخرج من هذه الدوامة بعدما أنهى الشوط الأول متقدما على مونشنغلادباخ (3-1) بعد أن حول تخلفه أمام ضيفه بهدف لستندل، بفضل ثنائية للبرتغالي أندريه سيلفا، وهدف للمغربي الألماني أيمن برقوق، واعتقد أنه في طريقه لتحقيق فوزه الأول على منافسه في آخر خمس مواجهات بينهما، بعدما بقيت النتيجة على حالها حتى الثواني الأخيرة حين فرض ستندل نفسه نجم اللقاء بلا منازع بتسجيله هدفه الشخصي الثاني من ركلة جزاء تسبب بها برقوق، قبل أن يخطف التعادل بهدفه الثالث في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع بكرة رأسية، مجنبا فريقه الهزيمة الثالثة تواليا فيما يستمر بحث إينتراخت فرانكفورت عن فوزه الثالث.

ورفع مونشنغلادباخ رصيده إلى 18 نقطة في المركز السادس موقتا، فيما أصبح رصيد إينتراخت الذي أكمل اللقاء بعشرة لاعبين في الدقائق العشر الأخيرة من الوقت الأصلي لطرد قائده الأرجنتيني دافيد أبراهام بالإنذار الثاني.

المزيد من بوابة الوسط