لاتسيو يسقط بأقدام لاعبيه بعد أيام من العبور الأوروبي ورحيل باولو روسي

دقيقة صمت من مباراة لاتسيو أمام فيرونا (فرانس برس)

بعد أيام قليلة من بلوغه الأدوار الإقصائية من دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 20 عامًا، سقط لاتسيو محليا «1-2» أمام ضيفه فيرونا بأخطاء لاعبيه في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، ومنح مانويل لاتساري التقدم لأصحاب الارض بهدف عكسي، فيما سجل الإكوادوري فيليبي كايسيدو هدف التعادل، إلا أن الحسم كان للكاميروني أدريان تاميز.

وبالخسارة الرابعة هذا الموسم في «سيري أ»، فقد فريق المدرب سيموني إنزاغي فرصة الاقتراب من المقاعد الأوروبية، حيث تجمد رصيده عند 17 نقطة في المركز الثامن فيما تقدم فيرونا إلى المركز السادس مع 19 نقطة، وبلغ لاتسيو الثلاثاء الأدوار الإقصائية للمرة الأولى منذ موسم 1999-2000، بتعادله الصعب مع ضيفه بروج البلجيكي المنقوص عدديا «2-2»، وحلّ وصيفا للمجموعة التي تصدّرها بوروسيا دورتموند الألماني، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

وافتتح فيرونا التسجيل بعدما سدد فيديركو ديماركو كرة عرضية على الطائر، حاول لاتساري تشتيتها من على باب المري إلا أنه تابعها في الشباك، وأدرك فريق العاصمة التعادل بطريقة رائعة بعدما تسلم كايسيدو الكرة داخل المنطقة وظهره نحو المرمى، التف حول نفسه وسدد بيسراه في الشباك على يمين الحارس، ومرر المدافع ستيافن رادو كرة خاطئة إلى حارسه الإسباني بيبي رينا ليقتنص ناميز الكرة ويضعها في المرمى.

واستهلت المباراة بدقيقة صمت على بطل مونديال 1982 باولو روسي، الذي توفي ليل الأربعاء الماضي عن 64 عامًا بعد صراع مع مرض عضال، ووضعت صورته على شاشة عملاقة كتب عليها «الأبطال لا يموتون أبدًا».

المزيد من بوابة الوسط