بلاتيني عن رحيل مارادونا: كان الملك الطفل.. وكل من حوله استغله

مارادونا . (تويتر)

قال الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا»، ميشيل بلاتيني، إنه في ضوء كل ما حدث على مدى هذه السنوات توقع وفاة خصمه القديم على أرض الملعب دييغو مارادونا، الذي رحل عن عالمنا أمس الأربعاء عن عمر يناهز الـ60 عامًا.

وأوضح بلاتيني، بحسب ما نقلته جريدة «ليكيب» الفرنسية في مقابلة معه: «إنها خسارة كبيرة لكرة القدم وخبر حزين، لكن بعد كل ما حدث في السنوات الأخيرة، كنت أتوقع ذلك.. كنت قد استعددت للاستماع عبر الراديو في أحد الأيام لخبر رحيل دييغو مارادونا».

وتابع بلاتيني أنه عندما رآه يتحدث ويتحرك بصعوبة علم أن الأمور صعبة على النجم الأرجنتيني الراحل، مضيفًا: «لذا فأنت تجهز نفسك للأخبار السيئة، ولكن عندما يأتي اليوم فإنه يثير شيئا في قلبك، في رأسك.. إنه أمر صعب؛ تشعر بالحنين، بالحزن».

ووصف الفرنسي مارادونا بأنه «الملك الطفل»، وتذكر المرة الأولى التي لعب أمامه فيها العام 1979 في بوينوس آيرس، وشعر بالأسى فيما يتعلق بحياة مارادونا الشخصية الفوضوية، لأن الأرجنتيني، على حسب قوله، كان محاطا بأشخاص سيئين.

وذكر: «أنا لا ألومه على أخطائه، لكنني ألوم المحيطين به.. كل من كان حوله استفادوا منه جيدا ولكن لم يساعدوه على التعافي، وأقر بلاتيني بأنه على الرغم من كل شيء، فإن يوهان كرويف بالنسبة له أفضل لاعب في التاريخ».

واختتم حديثه بقوله إن مارادونا «ابن بلد كرة القدم فيها هي الملك، لذلك كان ملكا طفلا. لا أعتقد أنه ستكون هناك ثلاثة أيام حدادا وطنيا في فرنسا عندما أرحل أنا أو زيدان».

المزيد من بوابة الوسط