الدوري الإيطالي مهدد بتحويل مساره

ميلان ونابولي في الدوري الإيطالي (تويتر)

أصبح الدوري الإيطالي لكرة القدم مهددا بعدم الاستكمال مع تصاعد حدة الموجة الثانية لفيروس «كورونا» المستجد في إيطاليا، حيث عادت المسابقة الكبرى قبل عدة أسابيع على استحياء قبل أن يتعرض عدد قليل من اللاعبين وعلى رأسهم أسطورة الكرة البرتغالية ونجم يوفنتوس بطل الدوري كريستيانو رونالدو.

وزير الخارجية
من جانبه، قال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو في تصريحات حيال وضع بطولة الدوري في زمن كورونا: «هل يستمر نشاط كرة القدم في إيطاليا؟ هي صناعة مهمة لاقتصادنا بكل تأكيد، لكن لكل فترة أولوياتها»، بحسب ما نقله موقع «في الجول»، اليوم الأحد.

وأضاف «هل يمكن أن ننهي بطولة الدوري مبكرا؟ سنستمع إلى آراء كافة الخبرات والفنيين أولا وقبل اتخاذ أي قرارات مهمة في المرحلة المقبلة».

صيغة مختلفة
جريدة «كوريرو ديللو سبورت» أفردت تقريرا عن احتمالية إكمال الدوري الإيطالي بصيغة مختلفة بسبب كورونا، وبحسب الجريدة فإن رابطة الدوري الإيطالي قد تلجأ إلى حل لإنهاء الدوري في غضون 8 أسابيع فقط.

أول فريقين سيتأهلان إلى الدور نصف النهائي من البطولة، ثم تقام مباراة نهائية لتحديد بطل المسابقة.

ويحتل ميلان صدارة ترتيب الدوري الإيطالي حاليا برصيد 12 نقطة بعد 4 مباريات.

إصابة باولو دال بينو
وفي الرابع من شهر أكتوبر الجاري، كشفت الفحوص إصابة رئيس رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم، باولو دال بينو، بعدوى فيروس «كورونا» المستجد، وجاء ذلك طبقًا لما ذكرته الرابطة، وأوضحت أن دال بينو يخضع للعزل الصحي في منزله، وقد ظهرت عليه أعراض الإصابة، وخضع دال بينو (58 عامًا)، الذي يرأس الرابطة منذ يناير الماضي، لفحص «كورونا».

أزمة يوفنتوس ونابولي
سبق وأصدرت رابطة الدوري الإيطالي بيانًا رسميًّا، حول مباراة «يوفنتوس» ضد «نابولي» التي شهدت أزمة غياب الأخير بسبب «كورونا» وتم الإبلاغ عن منعهم من مغادرة نابولي من قبل سلطة الصحة المحلية، وفي هذه الحالة من شأنه أن يتغلب على بروتوكول الدوري الإيطالي الحالي، ومع ذلك، تم تسريب نسخة من بيان السلطة الصحية وهو لا يحظر السفر صراحة، ولا يضع الفريق تقنيًّا في الحجر الصحي، وتطلب العزل الطبي الوقائي لأولئك الذين كانوا على اتصال وثيق بالثنائي الإيجابي بيوتر زيلينسكي، وإلجيف إلماس.

العزل الاحترازي
وخضع «يوفنتوس» أيضًا للعزل الاحترازي بسبب اثنين من الموظفين ثبتت إصابتهما بفيروس «كورونا»، كما سجلت فرق أخرى حالات إيجابية، مثل «ميلان» و«أتالانتا» و«تورينو»، لكن لم يُمنع أي منهم من السفر أو المشاركة في المباريات، ودخلوا الحجر الصحي للحد من خطر انتشار الفيروس خارج النادي، ولم يمنع الآخرون الذين ثبتت نتائجهم سلبية من خوض المباريات.

بروتوكول الدوري الإيطالي
وينص بروتوكولا دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، والاتحاد الأوروبي، على أنه ما دام الفريق يضم 13 لاعبًا، بمن في ذلك حارس مرمى واحد على الأقل، فيمكن المضي قدمًا في المباراة، وشهد «جنوى» تأجيل مباراته مع «تورينو»، بسبب وجود 22 حالة في النادي، بينها 17 لاعبًا، ولعب الكثير منهم ضد «نابولي» في الخسارة بستة أهداف، ولهذا السبب على الأرجح كان اختبار زيلينسكي وإلجيف إلماس إيجابيين.

المزيد من بوابة الوسط