ميسي يقود ثورة مستحقات مالية في برشلونة وسط انقسام

ليونيل ميسي (أرشيفية: الإنترنت)

قدمت إدارة نادي برشلونة الإسباني إلى اللاعبين مقترحًا جديدًا بتخفيض رواتبهم بنسبة 30%، ورد اللاعبون بمن فيهم ليونيل ميسي بأنهم يرفضون هذا المقترح ولكن هناك ثلاثة عارضوا هذا الرفض، حيث تفجرت الأزمة خلال الأيام القليلة الماضية، وتردد أن لاعبي برشلونة بصدد إرسال خطاب للنادي عبر خدمة بوروفاكس، يرفضون فيه مقترح تخفيض رواتبهم بنسبة 30% بسبب تراجع الإيرادات المالية للنادي بسبب فيروس «كورونا».

وأرسل اللاعبون الوثيقة إلى برشلونة، لكن يبدو أن هناك حالة انقسام بين عناصر وصيف دوري الدرجة الأولى الإسباني، ونقلت إذاعة «راديو كتالونيا» قائلة: «إن خطاب اللاعبين، الذي أُرسل عن طريق أحد المحامين المعروفين، لا يضم توقيعات جميع لاعبي الفريق الأول الـ24، وهناك ثلاثة لاعبين لم يوقعوا على هذه الوثيقة ولا يدعمون باقي اللاعبين في قرار رفض تخفيض رواتبهم، هؤلاء هم: عملاق الحراسة الألمانية مارك أندريا تير شتيغن، ولاعب الوسط الهولندي فرينكي دي يونغ، والمدافع الفرنسي كليمنت لينغليت»، بحسب ما ذكره موقع «آس» الإسباني.

وأشارت الإذاعة الكتالونية إلى أن هؤلاء الثلاثة لم يوقعوا على هذه الوثيقة لأنهم ضد رفض مقترح تخفيض الرواتب الذي أعلن عنه نادي برشلونة في الأيام القليلة الماضية الذي تبلغ نسبته 30%، وقد يكون لهؤلاء اللاعبين الثلاثة أسباب في رفض تأييد زملائهم، خصوصا مارك أندريا تير شتيغن، الذي هو بصدد تجديد عقده مع النادي حتى العام 2026 مقابل راتب كبير.

وقد يلعب عدم إجماع اللاعبين على محتوى هذه الرسالة دورًا في نتائج اقتراح نادي برشلونة، ولكن من الواضح أن قادة فريق برشلونة الأربعة ليونيل ميسي، وسيرجيو بوسكيتس، وجيرارد بيكيه وسيرجي روبيرتو وافقوا تمامًا على محتوى هذه الوثيقة التي تؤكد رفض اللاعبين بشكلٍ مطلق المقترح المبدئي الذي أرسلته إدارة برشلونة إلى اللاعبين.