14 إصابة بـ«كورونا» في جنوى الإيطالي

فريق جنوى الإيطالي (أرشيفية : الإنترنت)

كشفت وسائل إعلام إيطالية أن نادي جنوى لا يزال يعاني من تأثير فيروس «كورونا المستجد» بعدما جاءت نتيجة 14 عينة للاعبيه المصابين بالفيروس إيجابية مرة أخرى، وإنه من 17 لاعبا ثبتت إصابتهم في البداية، جاءت ثلاث عينات فقط سلبية.

وذكر جنوى أن الثلاثي يمكنهم العودة والمشاركة في الأنشطة التنافسية، وذلك بعد خضوعهم لفحص بدني وفقا لبروتوكول فيروس «كورونا المستجد»، بعدما تسبب تفشي «كورونا» في جنوى والذي بدأ في نهاية سبتمبر الماضي في تأجيل مباراة الفريق أمام تورينو، لتقام في الرابع من نوفمبر المقبل بدلا من موعدها الأصلي في الثاني من أكتوبر الجاري، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «أنسا» عن النادي الإيطالي.

وأدخلت رابطة الدوري قاعدة جديدة تمنح التأجيل فقط للفرق التي لديها أقل من 13 لاعبا، متاحين للمشاركة في المباريات، أو للفرق التي تكشف عن وجود عشر حالات إصابة بالفيروس خلال أسبوع.

وكشفت الفحوص إصابة رئيس رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم، باولو دال بينو، بعدوى فيروس «كورونا المستجد»، الأسبوع الماضي، وجاء ذلك طبقًا لما ذكرته الرابطة، وأوضحت أن دال بينو يخضع للعزل الصحي في منزله، وقد ظهرت عليه أعراض الإصابة، وخضع دال بينو «58 عامًا»، الذي يرأس الرابطة منذ يناير الماضي، لفحص «كورونا».

كما خضع «يوفنتوس» أيضًا للعزل الاحترازي، بعد إصابة اثنين من الموظفين ثبتت إصابتهما بفيروس «كورونا»، كما سجلت فرق أخرى حالات إيجابية، مثل «ميلان» و«أتالانتا» و«تورينو»، لكن لم يُمنع أي منهم من السفر أو المشاركة في المباريات، ودخلوا الحجر الصحي للحد من خطر انتشار الفيروس خارج النادي، ولم يمنع الآخرون الذين ثبتت نتائجهم سلبية من خوض المباريات.

وينص بروتوكولا دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، والاتحاد الأوروبي، على أنه طالما أن الفريق يضم 13 لاعبًا، بما في ذلك حارس مرمى واحد على الأقل، فيمكن المضي قدمًا في المباراة، وشهد «جنوى» تأجيل مباراته مع «تورينو»، بسبب وجود 22 حالة في النادي، بينها 17 لاعبًا، ولعب الكثير منهم ضد «نابولي» في الخسارة بستة أهداف، ولهذا السبب على الأرجح كان اختبار زيلينسكي وإلجيف إلماس إيجابيين.

المزيد من بوابة الوسط