إبراهيموفيتش يعلن شفاءه من فيروس «كورونا» ويخرج من الحجر الصحي

السويدي زلاتان إبراهيموفيتش (أرشيفية : إنترنت)

أعلن المهاجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش، الجمعة، أنه شُفيَ من فيروس «كورونا المستجد» وخرج من الحجر الصحي، وسيكون بإمكانه المشاركة مع فريقه ميلان بمباراة الديربي ضد إنتر ميلان بعد ثمانية أيام في الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وكتب السويدي البالغ 39 عاما في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة الإيطالية: «لقد شفيت! السلطات الصحية حذرتني (أعلمتني)، الحجر انتهى، بإمكانك الخروج».

وأفاد ميلان بدوره أن الفحصين المتتاليين اللذين خضع لهما المهاجم السويدي، جاءت نتيجتهما سلبية، واستنادا إلى ما ينص عليه البروتوكول الصحي، بإمكانه الخروج من الحجر.

ودخل إبراهيموفيتش الحجر الصحي بعدما جاءت نتيجة فحصه إيجابية في 24 سبتمبر الماضي، أي بعد أربعة أيام على قيادته ميلان للفوز بمباراته الأولى في الدوري على بولونيا 2-صفر بتسجيله الهدفين.

ورغم غياب السويدي، واصل ميلان بدايته القوية في الدوري بفوزه بالمباراتين التاليتين، ليتصدر الترتيب بالعلامة الكاملة مشاركة مع أتالانتا، كما حجز مقعده في دور المجموعات من مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» بعد تخطيه ثلاثة أدوار تمهيدية.

وبعد الحالات الجماعية في كل من جنوى ونابولي الذي قرر عدم السفر إلى تورينو في نهاية الأسبوع المنصرم، لمواجهة يوفنتوس حامل اللقب، يبدو مصير مباراة ديربي ميلانو المقررة في 17 الحالي، في مهب الريح أيضا بعدما تبين إصابة خمسة من لاعبي إنتر بفيروس «كوفيد-19»، هم أليساندرو باستوني والسلوفاكي ميلان شكرينيار والبلجيكي رديا ناينغولان والروماني أندري رادو وروبرتو غاليارديني، لينضموا بذلك إلى لاعبين من ميلان هما البرازيلي ليو دوارتي وماتيا غابيا.

المزيد من بوابة الوسط