ضربة جديدة لبرشلونة تدفع رئيسه لتفسير خطة التحول الرقمي

فريق برشلونة الإسباني (أرشيفية : إنترنت)

يحتاج رئيس نادي برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو إلى خفض النفقات بشكل عاجل بعد نقص إيرادات النادي بسبب فيروس «كورونا» ولذلك يرحب برحيل اللاعبين الكبار في الفريق، حيث يعتبر نادي برشلونة اليوم هو النادي صاحب أغلى تشكيلة وتوقيعات في «الليغا»، وتبلغ التكلفة النهائية 525 مليون يورو بما يعادل 61% من إجمالي ميزانية النادي، مع الأخذ في الاعتبار أنه بالنسبة للموسم المقبل، يتم احتساب تخفيض لا يقل عن 300 مليون يورو في الميزانية بسبب فيروس «كورونا» وهذا من شأنه أن يترك النادي في الإفلاس الفني.

أكد بارتوميو أن الوضع لا يمكن تحمله في الوقت الحالي وحتى تخفيض الرواتب الذي تم قبوله من قبل لاعبي الفريق خلال فترة التوقف الذي كان من المفترض في النهاية أن يوفر نحو 32 مليون يورو لم يكن كافيًا لتخفيف العبء الأقتصادي الذي يمر به النادي الكتالوني؛ لذلك أعطى النادي الضوء الأخضر لخروج الأثقال واللاعبين الكبار من الفريق وهو قرار يمكن اعتباره ضروريًّا رياضيًّا لإضفاء الحيوية للفريق واقتصاديًّا لخفض فاتورة الأجور بشكل كبير، بحسب موقع «آس» بالعربي.

حدد النادي لنفسه هدفًا يتمثل في خفض قيمة دفع الرواتب الحالية بنحو 100 مليون يورو، التي يمكن أن تخرج الكيان من المأزق الذي يوجد فيه جنبًا إلى جنب مع سلسلة من القرارات التصحيحية والمخففة مثل تحصيل جزء من الراتب المؤجل لذا يتم التركيز على رحيل لاعبين مثل لويس سواريز بإجمالي 23.4 مليون يورو راتبًا سنويًّا وسيرجيو بوسكيتس 14.9 مليون يورو وإيفان راكيتيتش 13.3 مليون يورو وصامويل أومتيتي 12 مليون يورو وأرتورو فيدال 9 ملايين يورو أو جوردي ألبا 8.5 مليون يورو من شأنه أن يخفف بالتأكيد العبء عن خزائن النادي.

 

المزيد من بوابة الوسط