ميسي باق في برشلونة وشائعة الرحيل مصدرها البرازيل

ليونيل ميسي (أرشيفية : الإنترنت)

أكد مصدر في نادي برشلونة الإسباني لوكالة «فرانس برس»، أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لم يعلم الإدارة برغبته في الرحيل، وذلك خلافاً لما يتم تداوله في وسائل الإعلام، بعد الخروج المذل من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على يد بايرن ميونخ الألماني، وفقاً للمصدر نفسه، فإن ميسي الذي يرتبط مع النادي الكتالوني بعقد حتى 2021، لم يعرب للإدارة عن رغبته بالرحيل.

بذلك ينفي المصدر ما ذكرته الشبكة الإعلامية البرازيلية «إيسبورتي إنتراتيفو»، التي كانت أول من أعلن رحيل مواطنها نيمار من برشلونة إلى باريس سان جرمان الفرنسي في أغسطس 2017، عن أن أفضل لاعب في العالم قرر مغادرة النادي الآن، وليس في 2021، وفي فيديو نشِر على وسائل التواصل الاجتماعي، قالت إيسبورتي إنتراتيفو: «الأرجنتيني قريب أكثر من أي وقت مضى من الرحيل»، مضيفة أن الإدارة على علم برغبة النجم الأرجنتيني.

وشككت وسائل الإعلام الإسبانية منذ الخسارة التاريخية أمام بايرن ميونخ، بإمكانية بقاء ميسي مع الفريق الكتالوني التي يتوجه إلى التخلي عن مدربه كيكي سيتيين، والإعلان ربما عن تقديم موعد انتخاباته الرئاسية المقررة في صيف 2021.

ولم يخف ميسي امتعاضه من الوضع الذي وصل إليه الفريق بعد تنازله عن لقبه الدوري الإسباني لصالح ريال مدريد بالخسارة في المرحلة قبل الأخيرة على أرضه ضد أوساسونا، مشككاً بمشروع النادي بقيادة الرئيس الحالي جوسيب ماريا بارتوميو من دون أن يذكر الأخير صراحة.

وأشارت تقارير صحفية إسبانية إلى توقف المفاوضات بشأن تجديد العقد بين برشلونة والنجم الأرجنتيني، وأن الأخير يفكر بالرحيل بعدما سئم من فشل الإدارة الحالية في بناء فريق قادر على المنافسة، وتعب من التسريبات التي تخرج من النادي وتشوه صورته، لكن هذه المشاكل لن تدفع ميسي إلى الرحيل عن برشلونة، بحسب ما طمأن بارتوميو في مقابلة أجراها مع جريدة «موندو ديبورتيفو» الرياضية الشهر الماضي.