ثورة كبرى في «برشلونة» تنذر ببيع 17 لاعبا

ميسي في مباراة برشلونة وبايرن ميونيخ (إنترنت)

ضرب «برشلونة» موعدًا مع ثورة حقيقة في صفوفه، بعد الهزيمة المذلة التي تلقاها بنتيجة (8-2) أمام «بايرن ميونيخ» في لشبونة، ضمن ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، لتفرض حالة الطوارئ في النادي الكتالوني، بعدما كشفت تقارير صحفية إسبانية عرض الفريق بأكمله للبيع مع وجود استثناءات قليلة، بسبب الإخفاقات الأوروبية المتكررة في بطولة دوري الأبطال بالسنوات الأخيرة.

جريدة «سبورت» وضعت غلافًا بعنوان «طوارئ في برشلونة»، مضيفة أنه تم إعداد قائمة الضحايا في الفريق، وسيستمع النادي إلى العروض التي ستأتي لـ17 لاعبًا الذين سيتم وضعهم في السوق، بينهم الرباعي جيرارد بيكيه وخوردي ألبا وسيرجيو بوسكيتس ولويس سواريز، ويحتاج «برشلونة» إلى بيع عدد كبير من اللاعبين لخفض الرواتب، بجانب الحصول على المال لتدعيم الفريق بصفقات جديدة استعدادًا للموسم الجديد.

يستهدف «برشلونة ضم مهاجم إنتر ميلان لاوتارو مارتينيو والإسباني إريك غارسيا مدافع «مانشستر سيتي»، على أن يبقى فقط أربعة لاعبين كركائز أساسية وهم الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم وقائد الفريق، الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيغن، لاعب الوسط الهولندي فرانكي دي يونغ، والمدافع الفرنسي كليمو لينجليه، وهذا ما سيبحثه مجلس إدارة النادي برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو في اجتماعه الطارئ المقرر غدًا الإثنين، حيث اتخذ قرارات مصيرية بالاستغناء عن 17 لاعبًا، بالإضافة للمدرب كيكي سيتين والمدير الرياضي إريك أبيدال، مع الدعوة لانتخابات مبكرة لمجلس الإدارة، وهو ما سيتم إعلانه رسميًّا بعد اجتماع الإثنين.

وأشارت «سبورت» إلى أن «برشلونة» سيستغني عن الحارس نيتو مع تعويضه ببديل من فريق الشباب، بجانب المدافع الفرنسي صامويل أومتيتي لعدم رغبته في الخضوع لعملية جراحية، والظهير الأيسر جونيور فيربو الذي تم ضمه مقابل 12 مليونًا ولم يستفد من الفرص، بالإضافة إلى الاستغناء عن الكرواتي إيفان راكيتيتش، والبرازيلي رافينيا الذي تمت إعارته ثلاث مرات، والتشيلي أرتورو فيدال للاستفادة منه ماليًّا لنهاية عقده في 2021، والبرازيلي فيليب كوتينيو، المعار إلى «بايرن ميونيخ»، الذي يعد أغلى صفقة في تاريخ النادي، مع دراسة العروض المقدمة لكل من نيلسون سيميدو وأنطوان غريزمان وعثمان ديمبيلي لعدم تقديمهم الأداء المتوقع منهم.

وفي وقت سابق، كشفت تقارير صحفية وجود تهديد قوي من نجم «برشلونة»، ليونيل ميسي، بالرحيل عن الفريق، بعد الخسارة الثقيلة من «بايرن ميونيخ»، وهدد ميسي بالرحيل حال عدم إجراء تغييرات جذرية، كما طلب ميسي رحيل عدد من لاعبي «برشلونة»، الذين فشلوا في التأقلم خلال الفترة الماضية، وكان بعضهم سببًا في الفضيحة التاريخية التي تعرض لها الـ«بارسا»، أما إقالة المدرب كيكي سيتين فلم تكن في حاجة إلى دراسة عقب خروج النادي الكتالوني بصفر ألقاب في الموسم الحالي سواء كان محليًّا على صعيد الدوري أو الكأس، أما أوروبيًّا فخرج الفريق من دور الثمانية، وقاد كيكي سيتين فريق «برشلونة» في يناير الماضي خلفًا لأرنستو فالفيردي، حيث خاض 25 مباراة مع الفريق، ليحقق الفوز في 16 مباراة، مقابل أربعة تعادلات، وخمس هزائم، لكن يظل الخطأ الكبير لكيكي أنه عادى أسطورة الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي.

يبدأ النادي الكتالوني البحث سريعًا عن بديل لكيكي سيتين لقيادة الفريق، من أجل بدء الاستعداد للموسم الجديد، الذي سينطلق خلال الشهر المقبل، وتتردد أربعة أسماء على طاولة إدارة «برشلونة» لقيادة الفريق خلال الموسم المقبل، هم ماوريسيو بوتشيتينو المدير الفني السابق لنادي «توتنهام هوتسبير» الإنجليزي، وماسيميليانو أليغري المدير الفني السابق لنادي «يوفنتوس» الإيطالي، ورونالد كومان المدير الفني الحالي لمنتخب هولندا، وأخيرًا تشافي هرنانديز نجم الفريق السابق والمدير الفني الحالي لنادي «السد» القطري.

المزيد من بوابة الوسط