صدام ينتظر ريال مدريد وبرشلونة

مباراة سابقة بين ريال مدريد وبرشلونة (أرشيفية : الإنترنت)

ضربت التفرقة العنصرية قطبي الكرة الإسبانية والعالمية، بين ريال مدريد وبرشلونة، بعد أن تحولت التفرقة في المعاملة بينهما في مباريات الدوري الإسباني لكرة القدم «الليغا»، فور العودة لاستئناف النشاط، بعد انقطاع دام لأكثر من ثلاثة أشهر متواصلة، بسبب جائحة «كورونا».

بدأت الأزمة، عندما فجر تعادل برشلونة السلبي أمام إشبيلية، الجمعة الماضي، ضمن منافسات الجولة الثلاثين من «الليغا»، ثورة غضب عارمة ضد التحكيم، حيث أبدوا اعتراضا على القرارات التحكيمية ضدهم، وما أشعل الأمر، كان احتساب هدف للاعب الغريم التقليدي ريال مدريد توني كروس أمام إيبار في الأسبوع 28، وإلغاء هدف لصالح فالنسيا في الأسبوع 29، مقابل هذا ألغى الحكم هدفا لجناح «البرسا» أنطوان جريزمان أمام ليجانيس بداعي التسلل على زميله سيميدو، في قرار صحيح، وذكرت هذه اللعبة اللاعبين بإلغاء هدف فيدال في بطولة السوبر الإسباني أمام أتلتيكو مدريد لتسلل التشيلي بميلليمترات.

أزمة بيكيه
خرج قائد برشلونة بيكيه بتصريحات إعلامية عقب المباراة قائلا: «أعتقد أنه سيكون من الصعب الفوز بهذه الليغا، سنفعل كل ما بوسعنا، ولكنهم سيفقدون نقاطا قليلة للغاية، انظر إلى الجولات السابقة، لهذا سيكون من الصعب أن يفقد الريال نقاطا»، ليثير بيكيه بتصريحاته جدلا أشبه بجدل سابق في عهد مدرب البرسا السابق غوارديولا في موسم 2011-2012، بعد تحقيق لقب «الليغا» ثلاث مرات متتالية، نجح ريال مدريد بقيادة البرتغالي جوزيه مورينيو في تحقيق المفاجأة، وخلال البطولة كان غوارديولا يلمح برسائل عابرة عن وجود شخص ما يمنعه من تحقيق البطولة الرابعة على التوالي.

من جانبه اتفق المدير الفني لبرشلونة كيكي سيتيين مع توجهات قائده، وألمح هو الآخر إلى مجاملة «الفار» لفريق ريال مدريد، بعد انتصار الريال الأخير على ريال سوسيداد بمسابقة الدوري الإسباني، وانتصر النادي الملكي بعد دراما كروية على مضيفه ريال سوسيداد بهدفين مقابل هدف، ضمن فعاليات الجولة الثلاثين، وجاء الهدفان عبر ضربة جزاء نفذها القائد راموس قبل خروجه للإصابة، ثم أضاف المهاجم الفرنسي كريم بنزيما هدفا مشكوكا في صحته، رغم لجوء الحكم لـ«الفار»، لكنه احتسب الهدف المشكوك في اعتماد بنزيما على تسلم الكرة بيده قبل التسجيل.

صدارة الريال تشعل الموقف
بهذه النتيجة، يتصدر فريق ريال مدريد جدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 65 نقطة مناصفةً مع برشلونة، الذي تعادل في مباراته الأخيرة أمام إشبيلية سلبيا دون أهداف، وهو ما ساعد على اشتعال الموقف وسط اتهامات بالمجاملة التي تشبه التفرقة العنصرية بين القطبين، حيث خرجت الصحف الكتالونية عقب انتهاء مباراة ريال مدريد وسوسيداد للاعتراض على مجاملة الحكام وتقنية «الفار» للريال، حيث قام «الفار» بإلغاء هدف لسوسيداد كان صحيحا، وأهدى الريال ركلة جزاء كان مشكوكا في صحتها.

وتحدث كيكي سيتيين حسب جريدة «آس» الإسبانية قبل مباراة برشلونة المقبلة أمام أتلتيك بلباو المقرر إقامتها مساء اليوم الثلاثاء بسؤاله عن الحالات التحكيمية الجدلية في مباراة الريال وبلباو، قائلا: «تقنية الفار توفر لنا رؤية أكثر وضوحا للواقع، من المفهوم أننا نفكر في سبب مراجعة بعض القرارات التحكيمية، وعدم مراجعة بعض القرارات الأخرى، في بعض الأحيان يقوم الفار بمراجعة جميع القرارات، وفي البعض الآخر لا، وهذا يجعلك تعتقد أنه لا يستخدم بشكلٍ جيد».