قائد برشلونة: لن نفوز بـ«الليغا» هذا الموسم

مباراة سابقة لفريق برشلونة أمام ريال مدريد (أرشيفية : الإنترنت)

فجر تعادل برشلونة السلبي أمام إشبيلية، أمس الجمعة، ضمن منافسات الجولة الثلاثين من مسابقة الدوري الإسباني لكرة القدم «الليغا»، ثورة غضب عارمة ضد التحكيم، حيث أبدوا اعتراضا على القرارات التحكيمية ضدهم، وما أشعل الأمر، كان احتساب هدف للاعب الغريم التقليدي ريال مدريد توني كروس أمام إيبار في الأسبوع 28، وإلغاء هدف لصالح فالنسيا في الأسبوع 29، مقابل هذا ألغى الحكم هدفا لجناح البرسا أنطوان جريزمان أمام ليجانيس بداعي التسلل على زميله سيميدو، في قرار صحيح، وذكرت هذه اللعبة اللاعبين بإلغاء هدف فيدال في بطولة السوبر الإسباني أمام أتلتيكو مدريد لتسلل التشيلي بميلليمترات.

خرج قائد برشلونة بيكيه بتصريحات إعلامية عقب المباراة قائلا: «أعتقد أنه سيكون من الصعب الفوز بهذه الليغا، سنفعل كل ما بوسعنا، ولكنهم سيفقدون نقاطا قليلة للغاية، انظر إلى الجولات السابقة، لهذا سيكون من الصعب أن يفقد الريال نقاطا»، ليثير بيكيه بتصريحاته جدلا أشبه بجدل سابق في عهد مدرب البرسا السابق غوارديولا في موسم 2011-2012، بعد تحقيق لقب الليغا ثلاث مرات متتالية، نجح ريال مدريد بقيادة البرتغالي جوزيه مورينيو في تحقيق المفاجأة، وخلال البطولة كان غوارديولا يلمح برسائل عابرة عن وجود شخص ما يمنعه من تحقيق البطولة الرابعة على التوالي، مثلما فعلها كرويف في مواسم 1991-1994، وحينها قال غوارديولا داخل ملعب أتلتيكو مدريد: «فلتنسوا هذه الليغا، لن نحققها».

غوارديولا يعرف جيدا التلاعب بأحاديثه، لأن لديه أفضل معلم وهو يوهان كرويف، وبيكيه مثل غوارديولا وكرويف، قادر على بناء هذه الأحداث، وفي نفس الوقت يعتقد لاعبو البرسا أن شيئا غريبا يحدث، ويشكك برشلونة في نزاهة الفار، بعدما كان يرحب بتطبيقه في الساحرة المستديرة، ودائما يدافع النادي الكتالوني عن تطبيق التكنولوجيا حتى في اللحظات التي تضره، وفقا لما ذكرته جريدة «آس» الإسبانية.