في 4 دقائق فقط.. كيف دخل «لويز» تاريخ الدوري الإنجليزي من الباب الخلفي؟

المدافع البرازيلي ديفيد لويز. (العربية)

ألقى المدافع البرازيلي ديفيد لويز، باللوم على نفسه بعد هزيمة فريقه أرسنال بثلاثية نظيفة، أمام مستضيفه مانشستر سيتي، في المباراة التي أقيمت بينهما، مساء أمس الأربعاء، على ملعب «الاتحاد»، ضمن الجولة الـ28 من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز.

وشارك لويز، الذي يمتد عقده مع النادي حتى نهاية الشهر الحالي، بديلا في الدقيقة 24 بعد إصابة بابلو ماري، لكنه مر بليلة سيئة، بعدما تم طرده في الدقيقة 49، من عمر المباراة.

وارتكب المدافع خطأ أدى إلى افتتاح رحيم سترلينغ التسجيل في نهاية الشوط الأول، ثم تسبب في ركلة جزاء جاء منها الهدف الثاني بعد استئناف اللعب بأربع دقائق.

وبحسب ما ذكرته شبكة «أوبتا» المتخصصة في رد إحصائيات اللاعبين والأندية، فإن أخطاء لويز أدخلته تاريخ الدوري الإنجليزي، ولكن من الباب الخلفي، وفقًا لموقع «يلا كورة».. وفيما يلي نستعرض أبرز الأرقام السلبية التي حققها لويز بعد مباراته ضد سيتي:

1- أصبح لويز هو أول لاعب يتم طرده، ويتسبب بركلة جزاء ويرتكب خطأ يؤدي إلى هدف في مرمى فريقه في مباراة بالدوري الإنجليزي الممتاز، منذ كارل جينكينسون في مباراة وست هام ضد بورنموث في أغسطس 2015.

2- أصبح لويز أول لاعب «بديل» يتم طرده، ويتسبب بركلة جزاء ويرتكب خطأ يؤدي إلى هدف في مرمى فريقه في مباراة بالدوريات الخمسة الكبرى، منذ اللاعب إيفان كوردوبا في مباراة إنتر ميلان ضد بريشيا بالدوري الايطالي في مارس 2011.

3- ديفيد لويز عادل الرقم القياسي لجوزيه فونتي «2016/2017» كأكثر لاعب ارتكابًا لركلات الجزاء في موسم من الدوري الممتاز بواقع أربع ركلات.

4- أصبح لويز أكثر لاعب ارتكابًا لأخطاء تسببت في احتساب ركلات جزاء ضد فريقه أكثر من أي لاعب آخر في الدوري الممتاز هذا الموسم.

5- حصل لاعبو أرسنال على ثلاث بطاقات حمراء خلال 11 مباراة بالدوري الإنجليزي تحت قيادة ميكيل أرتيتا، بينما حصلوا على العدد ذاته خلال 51 مباراة تحت قيادة أوناي إيمري مدرب أرسنال السابق.

المزيد من بوابة الوسط