تسجيل صوتي معاد للمثليين يتسبب في دعوى قضائية جديدة ضد نيمار

البرازيلي نيمار بقميص باريس سان جيرمان (أرشيفية : الإنترنت)

يواجه البرازيلي نيمار نجم باريس سان جيرمان شكوى قضائية، بسبب خطاب الكراهية ضد المثليين، بعد تصريحات من اللاعب الموهوب ضد شريك والدته، حيث تعرض اللاعب لمواجهة دعوى قضائية في النيابة العامة بالبرازيل، بسبب تصريحات مسيئة منه ضد شريك والدته الشاب الذي ارتبطت به أخيرا.

وقدم ناشط في حقوق المثليين ومزدوجي الجنس والمتحولين جنسيا شكوى لدى النيابة العامة في ساو باولو بشأن المثلية، ضد نيمار، بعدما وصف شريك والدته بالشاذ جنسيا، وأكدت النيابة العامة تلقيها الشكوى التي سيدرسها النائب العام ويقرر ما إذا كان سيقاضي مهاجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي من عدمه، حيث رفض المقربون من النجم البرازيلي التعليق على هذا الخبر، وفقا لما ذكره موقع «آس» الإسباني.

وسُمعت الاهانات المعادية للمثليين في تسجل صوتي مسرّب خلال حديث خاص بين نيمار وأصدقائه، حيث وصف نيمار الشاب تياجو راموس «22 عاما»، شريك والدته نادين جونسالفيس «52 عاما»، بأنه شاذ صغير، وكلمة أخرى مهينة، وأعلنت جونسالفيس علاقتها براموس في أبريل الماضي، فيما كشفت وسائل إعلام لاحقا بأن راموس ثنائي الجنس.

وكان نيمار يناقش مع أصدقائه مزاعم شجار بين والدته وراموس، نُقل الأخير بعدها من منزل جونسالفيس إلى المستشفى، الثلاثاء الماضي، مع جروح بيده، حسب الشرطة، بعد شجار حاد بينهما في المنزل، وقال نيمار إن والدته كذبت على عائلتها، مشيرا إلى أنه لم يصدق قصتها بأن شريكها تعثر على الدرج وجرح يده بلوح زجاجي، متوقعا أن راموس كان يعنف والدته وفي حالة غضب شديد عندما لكم زجاج الشرفة وجرح نفسه.

وحسب الجيران، فقد سمعوا صراخا من شجار في منزل جونسالفيس في الليلة التي أصيب فيها راموس، فيما أشارت والدة نجم المنتخب البرازيلي وراموس في تقرير للشرطة إلى أن ما حصل كان حادثا منزليا.