وفاة لاعب روما السابق الكاميروني بواسي

الكاميروني جوزيف بواسي (أرشيفية : الإنترنت)

نعى نادي روما، اليوم الإثنين، لاعبه السابق الكاميروني جوزيف بواسي، الذي توفى عن عمر ناهز الـ21 عاماً، وذكر النادي الإيطالي عبر حسابه الرسمي على تويتر: «شعر النادي بالحزن الشديد إثر علمه بالوفاة المفاجئة للاعب فريق الشباب السابق جوزيف بواسي»، وتقدم النادي بالعزاء والمواساة لكل المقربين من اللاعب السابق.

وذكرت جريدة «ديلي ميل» البريطانية أن اللاعب فارق الحياة الأحد متأثراً بأزمة قلبية مفاجئة، وكان بواسي انضم إلى روما العام 2017، لكنه لم يحظ بفرص كبيرة للمشاركة ليرحل على سبيل الإعارة إلى نادي فيتشنزا ثم ينتقل بعدها لفريق يونفيرستا كلوج الروماني.

وأعاد بواسي الأذهان لحادث لم يستطع الكثيرون نسيانه لحظة سقوط مواطنه مارك فيفان فويه أرضًا مفارقا الحياة في ملعب مباراة منتخب الكاميرون ضد منتخب كولومبيا في كأس القارات 2003 التي أقيمت في فرنسا.

شهدت الدقيقة 71 من مباراة نصف نهائي كأس القارات التي أقيمت يوم 26 يونيو 2003، سقوط فويه صاحب الـ 28 عامًا على أرض الملعب، دون اشتراك أو احتكاك مع أي من لاعبي كولومبيا.

وعلى الفور دخل المسعفون إلى أرضية الميدان وغادر الملعب على نقالة، ولم يتخيل أحد أن النجم الشاب قد فارق الحياة للتو، وعقب المباراة تلقى لاعبو الكاميرون خبر وفاة زميلهم، وفي المباراة النهائية أمام فرنسا، سجل تييري هنري هدفًا ذهبيًا حسم به المباراة واللقب، وقام بإهدائه إلى روح فويه.

وكنوع أيضًا من الإهداء لروح اللاعب قام قائدا منتخب فرنسا ومنتخب الكاميرون مارسيل دوساييه وريجوبيرت سونج، برفع الكأس متحدين.

رفض قويه عرضا رسميا من نادي أوكسير للانضمام إليه بصفة هاوي ووافق على الانضمام إلى نادي لينس، وشارك في أول مباراة رسمية في 13 أغسطس 1994 أمام نادي مونبلييه، وانتهت بالفوز 2-1، وانضم إلى نادي وست هام يونايتد الإنجليزي مقابل 4.2 مليون جنيه استرليني في يناير 1999، واعتبرت قيمة الصفقة رقما قياسيا للنادي اللندني وقتها.

خلال موسم ونصف الموسم شارك فويه في 38 مباراة في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز مسجلا هدفا واحدا فقط، وفي صيف 2000 انتقل إلى نادي ليون ولكن غاب عن أغلبية مباريات الموسم، بسبب إصابته بمرض الملاريا ولكنه شفي قبل نهاية الموسم وساهم في فوز ناديه ببطولة كأس الدوري الفرنسي العام 2001 ثم بطولة دوري الدرجة الأولى موسم 2001-2002.

تم استدعاؤه للمشاركة مع منتخب الكاميرون في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2002 التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان معا، وعلى الرغم من تطور أداء ومستوى لاعبي المنتخب، إلا أنه خرج من الدور الأول بخسارته من منتخب ألمانيا وتعادله مع منتخب أيرلندا وفوزه على منتخب السعودية، وعاد فويه إلى الملاعب الإنجليزية وتمت إعارته إلى نادي مانشستر سيتي لموسم واحد 2002- 2003، ليحفر اسمه وسط عظماء القارة السمراء.

المزيد من بوابة الوسط