نادٍ يوناني ينهي عقد أشهر لاعبي الكرة المصرية خرقا للأخلاقيات

اللاعب الدولي المصري عمرو وردة (أرشيفية : الإنترنت)

أعلن نادي لاريسا اليوناني، الاستغناء عن خدمات الدولي المصري عمرو وردة، بسبب مخالفات تأديبية خطيرة، على حد وصف النادي، وأكد النادي اليوناني في بيان رسمي له أمس الثلاثاء: «مالك النادي اتخذ قرارا بطرد المعارين من باوك وأولمبياكوس، الثنائي عمرو وردة، وجياناس ماسوراس، وأن السبب وراء ذلك ارتكاب كلا اللاعبين مخالفات تأدييبة خطيرة، دون الكشف عن طبيعتها، وبقرار شخصي من رئيس لاريسا، ألكسيس كوجياس، أنهينا عقود المعارين عمرو وردة من باوك، وجيانيس ماسوراس من أولمبياكوس من الفريق، بسبب مخالفات تأديبية خطيرة».

ففي الوقت الذي يعكف فيه الجميع على الجلوس بالمنازل، بعد انقطاع جميع الأنشطة الحياتية، بسبب انتشار وباء فيروس «كورونا» المستجد حول العالم، تناول أعضاء الجهاز الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم، الأنباء الواردة من اليونان عن عمرو وردة الجناح المحترف الدولي بنادي لاريسا، المعار له لمدة عام من نادي باوك اليوناني الشهير، بامتعاض شديد، بعد أن خرج أليكسيس كوجياس صاحب أكبر نسبة أسهم في نادي لاريسا بتصريحات لوسائل الإعلام هناك، مؤكدا أنهم يغمضون أعينهم عن بعض الوقائع الخاصة بعمرو وردة، لكنه يرغبون في استمراره مع الفريق، كما تمنى أن يوافق مسؤولو باوك على تمديد إعارته لمدة موسم آخر جديد، قبل أن يحدث الانفصال.

وردة كان صاحب أحدث فضيحة كروية خاصة بتحرشه بإحدى الفتيات انتهت بترحيله من معسكر «الفراعنة» في بطولة الأمم الأفريقية الأخيرة رقم «32»، التي أقيمت بمصر في عهد المكسيكي خافيير أجيري، المدير الفني السابق لـ«الفراعنة»، لكن المدير الفني الحالي الوطني حسام البدري جدد علاقته باللاعب وقت توليه المسؤولية قبل عدة أشهر ووعده بمنحه فرصة جديدة ضمن القائمة الدولية قبل التوقف بسبب فيروس «كورونا».