أتلتيكو مدريد يعود للتدريبات بعد إبعاد نجمه المصاب بـ«كورونا»

تدريبات سابقة لفريق أتلتيكو مدريد (أرشيفية : الإنترنت)

عاد لاعبو أتلتيكو مدريد، اليوم السبت، إلى التدريبات بعد شهرين تقريبا من آخر مباراة رسمية، حين انتصر في 11 مارس على ليفربول الإنجليزي «3-2» في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال الأوروبي، بتدريب فردي في غياب البرازيلي رينان لودي، الذي جاء اختباره إيجابيا لـ«كوفيد-19»، وبالقفازات والأقنعة الواقية ومع ارتداء ملابس التدريب من المنزل، وصل لاعبو كرة القدم من المجموعة الأولى التي رتبها «الروخيبلانكوس»، صباح اليوم، وكان المنوتنيغري ستيفان سافيتش، هو أول لاعب يصل إلى مدينة ماخادائوندا الرياضية، غرب العاصمة الإسبانية.

وبتقسيم مركز التدريب بشرائط لتحديد مساحات مختلفة وحد أقصى مكون من ستة لاعبين لكل مساحة، بدأت هذه المرحلة الأولى من التدريبات بقيادة المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني، الذي أشرف على الجلسة وهو يرتدي قناعا وقفازات، وشكل الكولومبي سانتياغو أرياس والبرازيلي فيليبي مونتيرو والأوروغواياني خوسيه ماريا خيمينيز وماريو إيرموسو والصربي إيفان سابونيتش والكرواتي شيمي فرساليكو جزءا من هذه المجموعة الأولى من لاعبي كرة القدم، الذين تدربوا مع الحفاظ على مسافات بينهم، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإسبانية.

ولم يتمكن البرازيلي رينان لودي من المشاركة في الجلسة، بعد اختبار إيجابي لفيروس «كورونا المستجد» المعروف بـ«كوفيد-19»، الذي تسبب في إيقاف جميع مناشط الحياة في العالم بعد أن أودى بحياة الآلاف وأصاب الملايين حول العالم بأسره، حيث كشف عن وجود بقايا للفيروس في جسده، وسيظل معزولاً في منزله.

المزيد من بوابة الوسط