سواريز مطلوب في بلد ميسي

مهاجم برشلونة، النجم الأوروغوياني لويس سواريز (أرشيفية : الإنترنت)

يراقب نادي سان لورينزو الأرجنتيني موقف تعاقد مهاجم برشلونة، النجم الأوروغوياني لويس سواريز (33 عاما)، بعد أن بات مطلوباً من أكثر من ناد في قارة أميركا الجنوبية، آخرها فريق سان لورينزو الأرجنتيني، رغم أهميته الفنية داخل النادي الكتالوني في الفترة الحالية، إلا أن المدير الفني السابق لفريق سان لورينزو الأرجنتيني، برناردو روميو، أكد اهتمام النادي التعاقد معه في الفترة المقبلة، بناء على رغبة رئيس النادي تينيللي.

ونقل روميو تصريحات على لسان رئيس النادي: «الدوري الأرجنتيني تنافسي للغاية، وهناك دائماً احتمال أن يأتي لاعب مثل سواريز إلى هنا، أتمنى أن يفعل ذلك، أعلم أن تينيللي يعتقد أن ذلك ممكن، لذا سنرى ما سيحدث، وتعد الصفقة صعبة، بسبب رغبة الأندية الصينية في الحصول على خدمات اللاعب، وقد يكون أجر اللاعب سبباً في رحيله إلى هناك، ولكن إذا شعر سواريز برغبته في العودة إلى وطنه أوروغواي ، فقد يكون لدى سان لورينزو فرصة»، وفقا لما كشفته شبكة «فوتبول» الإسباني، أمس السبت.

ويحاول برشلونة إعادة الثلاثي الهجومي القوي من جديد، بمحاولات إعادة مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي، النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، ليكون الضلع الثالث بجانب سواريز، والأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي (32 عامًا)  الذي اشترط عودة زميله نيمار مع رفع راتبه بمقدار 10إلى 15 مليون يورو للتوقيع على العقد الجديد مع النادي الكتالوني، وتسعى إدارة برشلونة بكل قوة لتلبية مطالب ميسي، اعتقادًا منها بأن ذلك من شأنه إخفاء المشاكل الحالية في النادي.

المثير أن ميسي، دخل على خط مفاوضات وإقناع زميله السابق نيمار، حيث تربطهما علاقة صداقة قوية داخل وخارج الملعب، كما أن بعض المحللين يذهبون إلى أن البطولات الكبرى الحقيقية انقطعت برحيل نيمار الذي كان يمثل المحرك الأول لميسي، وعودته قد تعيد الـ«بارسيا» إلى سابق عهده بعكس الصفقات الأخيرة التي لم تضيف شيئًا، الأمر الذي يحسن من موقف برشلونة من ناحية المفاوضات الجارية ويضعف موقف نادي العاصمة الفرنسية.