إبراهيموفيتش يكشف شرط العودة للدوري الإيطالي

السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، مهاجم «ميلان» (أرشيفية : الإنترنت)

رفض السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، مهاجم «ميلان»، العودة إلى إيطاليا في الوقت الحالي، لحين صدور قرار نهائي حول موعد استئناف التدريبات الجماعية لـ«الروسونيري»، حيث قرر زلاتان البقاء في موطنه، السويد، خلال الوقت الراهن، حتى موعد عودة الكرة في إيطاليا خلال الفترة المقبلة، ويحرص زلاتان على التدريب مع فريق «هاماربي» السويدي، الذي يملك 25% من أسهمه، ويسعى اللاعب للحفاظ على لياقته البدنية أثناء فترة التوقف الحالية، وسيكون على أتم استعداد للمشاركة في أي تدريبات مع «ميلان» حال العودة خلال الفترة المقبلة، وفقًا لما ذكرته جريدة «لاغازيتا ديللو سبورت» الإيطالية، اليوم الأربعاء.

يقترب إبراهيموفيتش من الرحيل عن «ميلان» في يونيو المقبل مع انتهاء عقده، لكن عليه الاستمرار مع الفريق حال استئناف نشاط كرة القدم في مايو المقبل، وحتى نهاية عقده، حيث وقَّع السويدي المخضرم زلاتان (38 عامًا) في ديسمبر الماضي على عقد لمدة ستة أشهر مع إمكانية التجديد لعام إضافي، انتقل بموجبه إلى فريقه السابق «ميلان» الإيطالي.

خاض العملاق السويدي موسمين مع «ميلان» بين العامين 2010 و2012 سجل خلالهما 42 هدفًا في 61 مباراة، وساهم في تحقيق النادي آخر لقب له في الدوري المحلي في موسم 2010/2011 حين كان معارًا من «برشلونة» الإسباني قبل أن ينتقل إليه رسميًّا في الموسم التالي، وبات السويدي لاعبًا حرًّا منذ مغادرته «لوس أنغيلس غالاكسي» الأميركي في نوفمبر الماضي، بعد أن انضم إلى صفوفه في مارس 2018 وسجل معه 52 هدفًا في 56 مباراة فقط.

ويأتي التعاقد مع إبراهيموفيش في إطار سعي إدارة نادي «ميلان» وقف النتائج السلبية للفريق قبل أن تأتي جائحة فيروس «كورونا المستجد» ويتسبب في إيقاف جميع مناشط الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وكذلك الرياضية.
في الوقت نفسه، تستعد إدارة نادي «يوفنتوس» الإيطالي لكشف إعلان استدعاء جميع لاعبيها العالقين في بلادهم، بعد تفشي أزمة فيروس «كورونا المستجد» حول العالم، الذي أوقف جميع مظاهر الحياة، على خلفية حصده آلاف البشر وإصابة الملايين، وكان لإيطاليا رقم مخيف في الأزمة، ليتم تعليق الدوري الإيطالي لأجل غير مسمى، لكن نادي «السيدة العجوز» بات على استعداد لإعادة اللاعبين إلى إيطاليا خلال الفترة المقبلة، من أجل الاستعداد لاحتمالية استئناف التدريبات في مايو المقبل.

لاعب نادي «يوفنتوس»، البرازيلي دوغلاس كوستا، هو أول مَن ترك انطباعًا سيئًا بشأن العودة إلى إيطاليا، بعد بقائه في البرازيل، بالرغم من إعلانه مسبقًا عودته في الثالث من أبريل الجاري، حيث يستعد «يوفنتوس» لطلب عودة لاعبيه من أجل دخولهم في فترة العزل الصحي لمدة 14 يومًا، وتجهيزهم للتدريبات مرة أخرى، لكن دوغلاس كوستا يعد واحدًا من ثلاثي «يوفنتوس» الموجود في البرازيل في الوقت الحالي، بجانب أليكس ساندرو، ودانيلو دا سيلفا، وفقًا لما نشره موقع «كالتشيو ميركاتو».

البرتغالي الأسطوري كريستيانو رونالدو موجود في البرتغال قبل الأزمة، بسبب سفره المفاجئ للوقوف بجوار والدته المريضة، لتمد أزمة «كورونا» راحته السلبية في بلاده، بينما غونزالو هيغواين يوجد في الأرجنتين، وميراليم بيانيتش في لوكسمبورغ، وفويتشيك تشيزني في بولندا، وأدريان رابيو في فرنسا، ورودوريغو بينتانكورفي الأوروغواي، وسامي خضيرة في ألمانيا، حيث يعد الأمر صعبًا بالنسبة للموجودين في قارة أميركا الجنوبية، بسبب غلق الرحلات الجوية في الوقت الحالي، ولكن لن يواجه اللاعبون أصحاب الطائرات الخاصة أزمة كبيرة بهذا الشأن، إذا أرادوا العودة، وسط مخاوف من إيطاليا تحديدًا بعد أن تفشى فيها الوباء.

المزيد من بوابة الوسط