خطوة أخيرة تنذر بعودة الدوري الإيطالي

جانب من مباريات الدوري الإيطالي (أرشيفية : الإنترنت)

أكد رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، غابرييلي غرافينا، أن مؤسسته تأمل في إخضاع اللاعبين للفحوص للكشف عن فيروس «كورونا» في بداية مايو المقبل، من أجل الإعداد لاستئناف مباريات الموسم المتوقفة منذ أكثر من شهر كامل بسبب الفيروس القاتل، فقبل 12 جولة من نهاية الموسم توقفت مباريات دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم في تسعة مارس الماضي، بسبب استمرار تفشي الفيروس، وحتى الآن لم يتضح بعد موعد لعودة النشاط الرياضي في البلاد، أو إلغاء الموسم بأكمله في ظل استمرار الأزمة.

وأوضح غرافينا لشبكة «سكاي سبورتس» الإيطالية، أنه لا يزال عاقدًا العزم على استكمال بقية مباريات الموسم المحلي، بغض النظر عن المدة المطلوبة لذلك، قائلاً: «بمجرد تحسن الظروف سنكمل مباريات موسم البطولة، قريبًا سنعقد اجتماعًا، وسنضع الخطوات التي سنعلنها لاحقًا، سنبدأ، وهذا ما نتمناه في بداية مايو في فحص اللاعبين لضمان خلوهم من المرض، ومن ثم يمكن أن تنطلق التدريبات بعد ذلك».

إدارة نادي «يوفنتوس» الإيطالي تستعد أيضًا لكشف إعلان استدعاء جميع لاعبيها العالقين في بلادهم، بعد تفشي أزمة فيروس «كورونا المستجد» حول العالم، الذي أوقف جميع مظاهر الحياة، على خلفية حصده آلاف البشر وإصابة الملايين، وكان لإيطاليا رقم مخيف في الأزمة، ليتم تعليق الدوري الإيطالي لأجل غير مسمى، لكن نادي «السيدة العجوز» بات على استعداد لإعادة اللاعبين إلى إيطاليا خلال الفترة المقبلة، من أجل الاستعداد لاحتمالية استئناف التدريبات في مايو المقبل.

لاعب نادي «يوفنتوس»، البرازيلي دوغلاس كوستا، هو أول مَن ترك انطباعًا سيئًا بشأن العودة إلى إيطاليا، بعد بقائه في البرازيل، بالرغم من إعلانه مسبقًا عودته في الثالث من أبريل الجاري، حيث يستعد «يوفنتوس» لطلب عودة لاعبيه من أجل دخولهم في فترة العزل الصحي لمدة 14 يومًا، وتجهيزهم للتدريبات مرة أخرى، لكن دوغلاس كوستا يعد واحدًا من ثلاثي «يوفنتوس» الموجود في البرازيل في الوقت الحالي، بجانب أليكس ساندرو، ودانيلو دا سيلفا، وفقًا لما نشره موقع «كالتشيو ميركاتو».

البرتغالي الأسطوري كريستيانو رونالدو موجود في البرتغال قبل الأزمة، بسبب سفره المفاجئ للوقوف بجوار والدته المريضة، لتمد أزمة «كورونا» راحته السلبية في بلاده، بينما غونزالو هيغواين يوجد في الأرجنتين، وميراليم بيانيتش في لوكسمبورغ، وفويتشيك تشيزني في بولندا، وأدريان رابيو في فرنسا، ورودوريغو بينتانكورفي الأوروغواي، وسامي خضيرة في ألمانيا، حيث يعد الأمر صعبًا بالنسبة للموجودين في قارة أميركا الجنوبية، بسبب غلق الرحلات الجوية في الوقت الحالي، ولكن لن يواجه اللاعبون أصحاب الطائرات الخاصة أزمة كبيرة بهذا الشأن، إذا أرادوا العودة، وسط مخاوف من إيطاليا تحديدًا بعد أن تفشى فيها الوباء الفتاك.

المزيد من بوابة الوسط