سان جيرمان ينافس يوفنتوس وتشيلسي على حكيمي في زحام «كورونا»

المغربي أشرف حكيمي بقميص دورتموند (أرشيفية : الإنترنت)

كشف موقع «كالتشيو ميركاتو» الإيطالي، أن نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، مهتم بضم لاعب بروسيا دورتموند الألماني، المعار من ريال مدريد، المغربي أشرف حكيمي، حيث تنتهي إعارته التي استمرت لمدة موسمين الصيف المقبل، ليعود نظريا إلى النادي الملكي في 30 يونيو المقبل، بعد أن استقطبت المستويات المميزة التي قدمها حكيمي مع دورتموند، اهتمام عدد من أندية النخبة الأوروبية، على غرار تشيلسي الإنجليزي، ويوفنتوس الإيطالي، أخيرا باريس سان جيرمان.

وينوي الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد إعادة النظر في بعض لاعبيه، سواء المعارين أو من على قائمته لعمل إحلال وتجديد فور العودة لاستئناف النشاط الرياضي المتوقف جراء انتشار فيروس «كورونا» المستجد الذي تسبب في إيقاف الحياة في العالم، حيث كشفت جريدة «آس» الإسبانية، أن اللاعب الكولومبي خاميس رودريغيز في طريقه للخروج من ريال مدريد، في الميركاتو الصيفي المقبل، وأوضحت أن خاميس ليس في خطط زيدان، حيث يمتد عقده حتى العام 2021، وسيكون ريال مدريد مضطرا إلى بيعه في الصيف والاستفادة من قيمة بيعه لتمويل صفقات جديدة، بدلاً من خسارته مجاناً في العام المقبل.

بدا أن وقت خاميس رودريغيز في ريال مدريد يقترب من نهايته، حيث إن فيروس «كورونا» يزيد الوضع سوءاً على اللاعب الكولومبي، مثل اللاعب الويلزي غاريث بيل، بسبب الانتظار على قائمة الريال دون الظهور ضمن قوام الفريق، لتنخفض أهمية خاميس في ريال مدريد، حيث لعب 650 دقيقة فقط هذا الموسم، على الرغم من أنه يحتل المركز 21 في قائمة اللاعبين الأكثر استخداماً، ولم يشارك في الدوري الإسباني «الليغا» منذ 19 أكتوبر الماضي، أثناء الخسارة أمام ريال مايوركا بهدف نظيف.

أيضا بات النجم الويلزي غاريث بيل على وشك الخروج من حسابات زيدان، حيث أبعده عن العديد من المباريات قبل التوقف القسري للمنافسات، وغاب اللاعب حتى عن الجلوس على مقاعد البدلاء في بعض المباريات، ما أكد في وقتها نية زيدان النهائية التخلي عن اللاعب، وكان بيل في الصيف الماضي قريبا من الرحيل إلى الصين غير أن الصفقة توقفت في لحظتها الأخيرة من قبل اللاعب ورئيس النادي، على أمل أن يتعاقد معه أحد الأندية الأوروبية، ففشل الأمر في نهاية المطاف، لينقذه الموقف من تفشي فيروس «كورونا» الذي انطلق من الصين وهدد العالم.

المزيد من بوابة الوسط