وسط حصار «كورونا».. المغربي نوري يفيق بعد غيبوبة 33 شهرا

المغربي المحترف بصفوف «أياكس» عبد الحق نوري (أرشيفية - إنترنت)

استرد اللاعب المغربي المحترف بصفوف «أياكس أمستردام» الهولندي، عبد الحق نوري، جزءًا من عافيته، بعد أن أفاق من غيوبة استمرت معه عامين وتسعة أشهر، أي 33 شهرا، حيث أثار النبأ حالة من التفاعل بين رواد وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، وكذلك بين جميع لاعبي كرة القدم في العالم، ربما بشكل سرق البساط من تحت أقدام فيروس «كورونا» المدمر.

أبدى عدد من لاعبي كرة القدم الحاليين والسابقين تفاؤلهم بالأنباء عن استعادة نوري بعضًا من وعيه على أثر الأزمة الخطيرة التي تعرض لها في صيف العام2017، حيث تعرض نوري المغربي الأصل (22 عامًا)، لأزمة قلبية في يوليو 2017 أثناء مشاركته مع ناديه في مباراة ودية في النمسا، دخل على أثرها في لغيبوبة، بينما أعلن ناديه أنه يعاني أزمة دماغية، وفقًا لوكالأت الأنباء.

وتشير الأنباء إلى أن نوري حقق تحسنًا على المستوى الصحي، وبات قادرًا على إبداء تجاوب محدود مع عائلته، من دون أن يصل ذلك إلى حد التكلم أو القدرة على التحرك، وذلك بحسب ما أفاد به شقيقه عبد الرحيم خلال برنامج تلفزيوني هولندي، فيما لم يعلق نادي العاصمة رسميًّا على هذه الأنباء.

لاعب «أياكس» السابق ماريو ملخيوت كتب عبر حسابه على «تويتر» قائلاً: «بعض الأنباء المذهلة، أبي - كنية نوري - أفاق من الغيبوبة ويتواصل بإشارات الوجه».

وتحدث عبد الرحيم الى البرنامج التلفزيوني «دي فيريلد درايت دور»، ونُشرت مقتطفات من اللقاء عبر حساب البرنامج على «تويتر» قال عبد الرحيم إن «شقيقه مستيقظ، ينام، يتناول الطعام، يتجشأ، لكنه لا يغادر السرير، في اللحظات الإيجابية ثمة شكل من أشكال التواصل، يحرك حاجبيه، لكنه غير قادر على القيام بذلك مطولاً».