اللجنة الأولمبية تدرس تأجيل «طوكيو 2020»

أعلن عضو اللجنة الأولمبية الدولية، الكندي ديك باوند، أن تأجيل دورة الألعاب الأولمبية المقررة هذا الصيف في طوكيو أصبح الآن لا مفر منه بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وكانت اللجنة الأولمبية الدولية أمهلت نفسها الأحد، عقب اجتماع للجنتها التنفيذية، 4 أسابيع لاتخاذ القرار النهائي بشأن مصير أولمبياد طوكيو المقرر بين 24 يوليو و9 أغسطس، وسط دعوات متزايدة لإعادة جدولة هذه الألعاب.

وقال باوند: «تفسيري لإعلان اللجنة الأولمبية الدولية هو أنهم لا يريدون إلغاء الألعاب الأولمبية ولا يعتقدون أنه يمكنهم الاستمرار في الإبقاء على انطلاقها في 24 يوليو، وبالتالي، فالنتيجة ستكون التأجيل»، وفقا لـ«فرانس برس».

وتابع الرئيس السابق للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات: «إنهم سيبحثون الخيارات مع اليابانيين بالطبع، ثم سيكون هناك جميع الشركاء والاتحادات الرياضية الدولية واللجان الأولمبية الوطنية والرياضيين».

وأردف قائلاً: «وبعد ذلك سيحاولون خلال 4 أسابيع تقديم الخطة باء وجعلها دقيقة بقدر الإمكان في تلك الفترة الزمنية».

وأشار إلى أن الانتشار المذهل لوباء «كوفيد-19» في جميع أنحاء العالم لم يترك للجنة الأولمبية الدولية أي خيار آخر.