أسطورة البرازيل يحتفل بعيد ميلاده في سجون باراغواي

البرازيلي رونالدينيو مع رجال الشرطة في باراغواي (أرشيفية : الإنترنت)

يحتفل أحد أساطير لعبة كرة القدم، البرازيلي رونالدينيو، اليوم السبت، بعيد ميلاده الأربعين داخل سجون باراغواي، حيث يقبع الآن في سجنه في باراغواي، بعد أن تم إلقاء القبض عليه أخيرا مع شقيقه، لمحاولتهما دخول باراغواي بجوازات سفر مزيفة.

ولد رونالدينيو في 1980 بحي فقير بالبرازيل في بورتو أليجري، وكسب حب كرة القدم بعد أن كان محاطا بكل ما يخص كرة القدم منذ ولادته، حيث كان والده جوو موريرا لاعب كرة قدم محترفا، بالإضافة إلى أخيه الأكبر روبيرتو أسيس، الذي كان لاعبا أيضا.

وقالت شرطة باراغواي في 7 مارس الجاري إنها اعتقلت رونالدينيو جاوتشو، مهاجم برشلونة ومنتخب البرازيل السابق لكرة القدم، لمحاولته دخول أراضي البلاد بجواز سفر مزيف. وأفاد جيلبرتو فليتاس، رئيس وحدة التحقيقات في شرطة باراغواي، بأن رونالدينيو وشقيقه تم التحفظ عليهما بعد ساعات فقط من رفض القاضي الموافقة على اقتراح بفرض عقوبة بديلة على اللاعب المعتزل بعد اعترافه بالذنب.