في حال إلغاء الدوري الإنجليزي.. ما مصير «حلم ليفربول»؟

فريق ليفربول الإنجليزي ينتظر حلم التتويج بلقب الدوري الإنجليزي. (أرشيفية : إنترنت)

في الثالث عشر من الشهر الجاري، أعلنت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز، إيقاف كافة منافسات الدوري حتى الرابع من شهر أبريل المقبل؛ وذلك خوفا من انتشار فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).

التأثير الأكبر من قرار تأجيل الدوري الإنجليزي، وقع على نادي ليفربول الإنجليزي، الذي كان يبحث عن لقب غائب في «البريمرليغ» لما يزيد عن 30 عاما، ولم يتبقى له سوى جولتين إذا فاز فيهما سيحسم اللقب بشكل رسمي، ولكن تم تأجيل منافسات البطولة إلى مطلع أبريل المقبل.

بعض التقارير الصحفية أشارت خلال الأيام الماضية، إلى احتمالية إلغاء الدوري، وهو ما قد يحبط جماهير قلعة «الريدز»، حيث أنهم ينتظرون لحظة رفع الكأس الغائب منذ أكثر من 30 عامًا، حيث أن الفريق الأحمر يتصدر الدوري بفارق 25 نقطة عن حامل اللقب مانشستر سيتي، ويحتاج إلى 6 نقاط أخرى لحسم اللقب.

ويتبقى في الدوري الإنجليزي الممتاز 9 جولات على النهاية، وسيعني الإيقاف إلى 4 أبريل، تأجيل جولتين من الدوري (30 و31)، مع احتمال تمديد التأجيل لاحقا، ليشمل جولات أخرى، إن لم تتحسن الأوضاع المتعلقة بفيروس كورونا.

ليفربول الأقرب للتويج
تأجيل مسابقة الدوري الإنجليزي، دفع العديد من المتابعين للتساؤل حول من سيكون بطل النسخة الحالية من «البيرميرليغ»، وهوا الأمر التي أشارت إليه صحيفة «تليجراف» الإنجليزية، حيث كشفت أن هناك عدة احتمالات فيما يتعلق بمستقبل استمرار المسابقة، وأن أحد المقترحات التي سيتم طرحها على الطاولة هي إعطاء اللقب لفريق ليفربول وتأهيل فريقي ليدز وويست بروميتش من الدرجة الأولى الإنجليزية إلى مسابقة العام الجديد من الدوري الإنجليزي ورفع عدد الفرق إلى 22 فريقًا.

وقال مسؤولًا كبيرًا في أحد الأندية لم تذكر صحيفة «تليجراف» اسمه، أكد أنه لا توجد معارضة تذكر بين أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لمنح اللقب إلى ليفربول، الذي يقدم موسمًا استثنائيا على المستوى المحلي، وفقًا لـ«سكاي نيوز».

ومن غير المعلوم ما إذا كانت الأوضاع الصحية في بريطانيا ما بعد 4 أبريل، سوف تسمح باستئناف المنافسات الرياضية، بما فيها الدوري الممتاز، مما يجعل مصير المسابقة الأكثر متابعة في أوروبا غير معلوم.

اللعب دون جماهير
صحيفة «التليجراف» أشارت أيضًا إلى أنه لا يوجد ضمان حقيقي لكي يتوج ليفربول بالدوري الإنجليزي، هذا الموسم، مما يعد صدمة كبيرة لجماهير الريدز، حيث يحاول مسؤولي النادي مع الرابطة الإنجليزية من أجل لعب المباريات دون جماهير حتى ينجح النادي في حسم اللقب، حيثُ لم يتبقى سوى عدة مباريات بسيطة فالفريق يكفيه الفوز على أقرب منافسيه مانشستر سيتي ليتوج به رسميًا.

إلغاء الدوري ليس الخيار الأول
كشف موقع «جول» في تقرير له، أنه لا يوجد في اللوائح ما يمنع إلغاء الدوري الإنجليزي، لكن القرار ليس بالسهل إطلاقًا لأنه العواقب الاقتصادية ستكون كارثية على كل الفرق والاتحاد الإنجليزي بسبب فسخ التعاقد مع الشركات الراعية وعوائد البث التلفزيوني.

كما أن صعوبة القرار تتمثل في قيمة البريمرليغ فإلغاء البطولة سيؤثر على كل البطولات الأوروبية على رأسها دوري أبطال أوروبا، لذلك فالاتحاد الأوروبي (يويفا) له دور كبير في قرار إلغاء المسابقة، وذلك لأهميتها الكبرى.

من ناحية أخرى سيكون هناك صعوبات للاتحاد الإنجليزي في مسألة تحديد هوية البطل والمتأهلين إلى البطولات الأوروبية المختلفة ثم تحديد الهابطين إلى دوري الدرجة الأولى الإنجليزي والصاعدين.

يورجن كلوب
خرج المدير الفني للريدز، الألماني يورجن كلوب، بعد قرار الاتحاد الإنجليزي بإيقاف الدوري الإنجليزي حتى أبريل المقبل، في تصريحات صادقة إلى جماهير ليفربول التي تشعر بالكثير من الأسى لاحتمالية خسارة حلمها الحقيقي في التتويج بالبريمرليغ، وقال: «هذا ليس التوقيت المناسب ليخرج فيها مدير فني ليُعلق على الأحداث، لكنني أرغب في أن أوجه حديثي لجماهير ليفربول أنني متفهم مشاعركم وأفكاركم كثيرًا لكن علينا أن نفعل الكثير من أجل حماية بعضنا البعض».

وأوضح كلوب: «يجب أن نتحد الآن جميعًا، لقد قلت سابقًا أن كرة القدم هي أهم شئ في قائمة اللاشئ، اليوم سأقولها بكل شجاعة مباريات كرة القدم لا تعني شيئا»، مختتمًا حديثه: «إذا كان الاختيار بين كرة القدم وحياة المجتمع فلن يكون هناك مقارنة نهائيا، لا أعلم ما هو القرار السليم، لكن أعتقد أن المسؤولين يعرفونه جيدا بالتأكيد هم يسعون لحمايتنا جميعا، مثلما أنا مسؤول عن إدارة الفريق داخل الملعب».

المزيد من بوابة الوسط