رعب «كورونا» يطول دوري أبطال أوروبا

فيروس كورونا قد يحرم برشلونة من جماهيره في مواجهة نابولي. (أرشيفية : إنترنت)

كشفت تقارير صحفية إسبانية، عن إمكانية إقامة مباراة فريق برشلونة ونابولي، في إياب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا المقرر لها 18 مارس الجاري على ملعب «كامب نو»، خلف أبواب مغلقة، كإجراء احترازي للحد من تفشي فيروس كورونا القاتل.

وذكرت صيحفة «سبورت»، أن حكومة مقاطعة كتالونيا ترغب في خوض مباراة فريق برشلونة المقبل في دوري أبطال أوروبا ضد نابولي دون جماهير، خوفًا من فيروس كورونا وانتشاره الكبير في إيطاليا هو السبب الأساسي خلف تلك الرغبة، وفقًا لموقع «جول».

ولن تكون تلك هي المباراة الأولى في دوري أبطال أوروبا التي يتم منع الجماهير من حضورها بسبب فيروس كورونا، حيث تقرر إغلاق مدرجات ملعب مستايا في مواجهة فالنسيا وأتالانتا. 

كما أعلنت الشرطة الفرنسية الإثنين أن مباراة باريس سان جرمان وضيفه بوروسيا دورتموند الألماني المقررة الأربعاء في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا ستقام هي الأخرى من دون جمهور على خلفية المخاوف من تفشي فيروس كورونا، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وأفادت الشرطة عبر حسابها على موقع «تويتر» بأنها «ملتزمة بالإجراءات التي أعلنت في مجلس الدفاع مساء أمس بخصوص أزمة فيروس كورونا، قررت دائرة الشرطة في باريس أن المباراة ستقام خلف أبواب موصدة».

ويجتمع نادي برشلونة غدًا بالحكومة الكتالونية لتحديد مصير المباراة المقرر أن تقام يوم الأربعاء بعد القادم على ملعب كامب نو.

برشلونة سيطلب من «اليويفا» قيام أعضاء النادي بمشاهدة المباراة على أقل تقدير، مع إعادة الأموال لجماهير نابولي والسياح الذين قاموا بشراء تذاكر اللقاء، ومن المتوقع إصدار القرار النهائي خلال 24 ساعة.

جدير بالذكر أن برشلونة كان قد تعادل في لقاء الذهاب الذي أقيم في إيطاليا بهدف لمثله، ويحتاج للفوز بأي نتيجة أو التعادل السلبي في لقاء الإياب ليصعد لدور الـ 8.

المزيد من بوابة الوسط