أزمة مبابي في باريس سان جيرمان لصالح ريال مدريد

مبابي يرفض مصافحة مدربه توماس توخيل (إنترنت)

أثارت أزمة الفرنسي الدولي الشاب كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان مع مدربه الألماني توماس توخيل ردود فعل واسعة بعد أن ذهبت إلى منعرج جديد عقب ساعات من حدوثها وسط تخمينات ببداية انفصال المهاجم الأسمر عن نادي العاصمة الفرنسية تمهيدا لإبرام صفقة في الـ«ميركاتو» الشتوي المقبل.

ودخل مبابي في أزمة بعد المشهد الذي حدث بنهاية مباراة فريقه أمام مونبلييه، ضمن الجولة السابعة عشرة من الدوري الفرنسي، أمس السبت، وحسمها النادي الباريسي بنتيجة (1/3)، حيث زايدت الفجوة بين اللاعب الشاب ومدربه خلال الأيام الماضية، وتجلت في المباراة الأخيرة على ملعب دو لا موسون.

وقرر مدرب باريس سان جيرمان توخيل استبدال مبابي الذي سجل هدف الانتصار الثاني في الدقيقة 76، وذلك في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء لحساب الكاميروني ماكسيم تشوبو موتينغ، ليغادر النجم الشاب الملعب غاضباً، وسط تجاهل تبريرات مدربه وما زاد الأمر تعقيدا رفضه مصافحته، مفضلا التوجه لمقاعد البدلا وتحية أعضاء الجهاز الفني المساعد، حيث سجل الهدف الأول نيمار في الدقيقة 75، وأضاف الثالث ماورو إيكاردي في الدقيقة 81 من المباراة.

توخيل أصر على ملازمة مبابي، وسط محاولات للحديث معه بوضع ذراعه حوله، إلا أن مبابي لم يعر له أي اهتمام مفضلا التوجه لمقاعد البدلاء، في إشارة قوية لعدم تقبل مدربه، ليزداد التوتر بينهما، وسط ترقب لانتقال اللاعب لنادي ريال مدريد الإسباني في أي وقت، بعد سلسلة من المغازلات بينهما، دون أن تكتب للمفاوضات الرسمية أي نجاح.

ويعد مبابي من النجوم المطروحة على لائحة النادي الملكي باستمرار ومع كل فترة انتقالات، الأمر الذي يزيد التكهنات بحدوث انفراجة في الصفقة قبل أيام من الانتقالات الشتوية المقبلة، خصوصا أنها ليست المرة الأولى التي يقدم عليها توخيل على تبديل مبابي وسبق وفعلها في مباراة الجولة السابقة أمام نانت.

المزيد من بوابة الوسط