المراهق البرازيلي.. رودريجو يكتب صفحة باسمه في تاريخ دوري الأبطال

جناح ريال مدريد البرازيلي رودريجو سيلفا دو جويس. (إنترنت)

خطف جناح ريال مدريد، البرازيلي رودريجو سيلفا دو جويس، الأضواء، بعدما قدم أداء مبهرا، خلال مواجهة فريقه الإسباني، أمام نظيره جالطة سراي التركي، في المباراة التي أُقيمت بينهما مساء أمس الأربعاء، ضمن منافسات الجولة الرابعة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

ونجح البرازيلي الشاب في تسجيل ثلاثية «هاتريك» وصنع هدفا، في انتصار الملكي العريض بسداسية نظيفة، ليضع أولى بصماته الأوروبية مع الميرنجي، وبحسب شبكة «أوبتا» المتخصصة في إحصائيات كرة القدم، فإن جويس بات ثاني أصغر لاعب في تاريخ دوري الأبطال يسجل «هاتريك»، عن عمر (18 عاما و301 يوم).

ويتفوق الظاهرة البرازيلية على النجم الإسباني راؤول جونزاليس، أسطورة ريال مدريد، والذي يعتبر أصغر من سجل (هاتريك) عن عمر (18 عاما و113 يوما)، في شباك فيرينكفاروسي المجري، وتحديدا في أكتوبر أول العام 1995.

وانضم رودريجو إلى لصفوف ريال مدريد، الصيف الماضي قادما من سانتوس البرازيلي، في صفقة بلغت قيمتها 45 مليون يورو، بعد صراع شرس مع كبار أوروبا برشلونة وبايرن ميونخ.

صناعة التاريخ
رودريجو سيلفا، أعرب عن سعادته البالغة بتسجيله الـ«هاتريك» في شباك جالطة سراي التركي، وأكد في حديثه لقناة «Bein sports» عقب المباراة أنه لم يخطر بباله تسجيل هذا العدد من الأهداف، وفقا لـ«جول».

رودريجو يقول: «عليّ أن أواصل العمل لأصنع التاريخ هنا في سنتياجو برنابيو، لا يوجد قميص أعظم من قميص ريال مدريد لصناعة المجد من خلاله.. في ريال مدريد ألعب بجانب نجوم كبار يسهلون مهمتي في الملعب ويمنحوني الثقة اللازمة للتألق والنجاح».

وعن شعوره بعد الهاتريك: «ليلة سعيدة للغاية بالنسبة لي، لم أتوقع أبدا أن أسجل ثلاثة أهداف، اعتقدت أنني إن سجلت سأسجل هدفا واحدا على الأكثر.. يجب أن أواصل العمل على نفس المنوال والطريقة، وأتمنى أن أسجل أكبر عدد من الأهداف خلال الفترة القادمة».

إشادة واسعة بالبرازيلي
أشادت وسائل الإعلام الإسبانية بالنجم البرازيلي، والبداية كانت مع جريدة «ماركا» الإسبانية، والتي قالت إن رودريجو جوس صاحب الـ18 عاما، استطاع أن يشعل ملعب سانتياجو بيرنابيو، بعدما أطلق عاصفة هجومية على شباك جالطة سراي، تمكن من خلالها في تسجيل ثلاثة أهداف «هاتريك مثالي» وصناعة هدف، خلال 92 دقيقة بالتمام والكمال، ليكون ثاني أصغر لاعب في تاريخ النادي الأكثر نجاحا في تاريخ دوري أبطال أوروبا يفعل هذا الأمر، وفقا لموقع «آس بالعربي».

ذكرت الجريدة أنه بهذا الهاتريك استطاع رودريجو أن يعادل الرقم المسجل باسم ألفريدو دي ستيفانو أسطورة النادي الملكي، من حيث عدد المباريات التي احتاجها الثنائي لتسجيل أول هاتريك بقميص الفريق، واختتمت الجريدة تقريرها مؤكدة أن رودريجو قدم ليلة استثنائية له مع ريال مدريد، وشكر جميع من هتفوا باسمه قبل أن يخلد إلى النوم، ليواصل أحلامه بتحقيق المزيد من التألق بقميص ريال مدريد.

خليفة كريستيانو في الريال
من جانبه، أشاد أسطورة منتخب البرازيل ريفالدو، بمواطنه لاعب الريال، وقال في تصريحات صحفية: «يستطيع إعادة ريال مدريد للمستوى الذي كان فيه أثناء وجود كريستيانو رونالدو».

وأوضح ريفالدو: «كان جزءا مهما من انتصار ريال مدريد على جالطة سراي بسداسية دون رد، فهو يساعد الفريق الملكي لعودته إلى المستوى الذي كان عليه أثناء تواجد رونالدو»، وفقا لـ«كورة».

وأكد: «لقد بدأ في أن يكون له حق المشاركة أساسيا. الثقة التي يعطيها له المدرب زين الدين زيدان مهمة في نمو لاعب مثله في أوروبا، فهو يمتلك قدرات وجودة إضافة إلى قدرته على تسجيل الأهداف».

ويرى ريفالدو أن يقدم حاليا ما يمكنه من اللعب بانتظام في المنتخب البرازيلي، حيث أشار: «لديه ميزة كبيرة للعب في الريال في هذا العمر، أهدافه يراها تيتي وبالتأكيد سنراه قريبا في السامبا».

 

المزيد من بوابة الوسط