بالفيديو: حكم يترك مباراة كرة ويهرب والجماهير تطارده بالحجارة.. ما هي الحكاية؟

الحكم موسى آدم يهرب من الملعب. (موقع سكاي نيوز)

في واقعة غريبة ومؤسفة داخل ملاعب كرة القدم، شهدها الدوري السوداني لكرة القدم، خلال الأيام الماضية، اضطر حكم سوداني للهروب من أرض الملعب، فيما كان الجمهور يطارده بالحجارة حتى منزله.

بداية الواقعة كانت عندما أُقيمت مساء الأحد الماضي في مدينة العيلفون شرق العاصمة السودانية الخرطوم، مباراة بين فريقي مريخ العيلفون وبدر أم ضوابان، وهي مباراة جماهيرية لمدينة العيلفون، وفقًا لوكالة «سبوتنيك» الروسية.

الهروب
أثناء المباراة احتج عدد من المشجعين على الحكم عثمان آدم، أثناء قيادته للمباراة التي أُقيمت في كأس السودان لكرة القدم، وتصاعد الاحتجاج لدرجة التحرش بالحكم الذي لم يجد طريقة أخرى للهروب والإفلات من قبضتهم إلا بالركض سريعًا خارج الملعب، لتلاحقه فئة من الجماهير الغاضبة وترشقه بالحجارة.

الجماهير الغاضبة ظلت تلاحق الحكم السوداني، والجري خلفه للحاق به قبل الوصول إلى منزله في سلوك رياضي غير مقبول، لاسيما بعد تصوير المشهد الذي وجد استنكارًا شديدًا مع مطالبة الاتحاد السوداني لكرة القدم بإصدار قرارات رادعة على المتسببين فيما حدث، وفقًا  لـ«العربية».

عقوبات رادعة
وأفاد موقع «روسيا اليوم»، أنه من المنتظر أن يصدر الاتحاد السوداني لكرة القدم، عقوبات رادعة تجاه نادي مريخ العيلفون، لمحاولة جماهير الاعتداء على الحكم عثمان آدم، على الرغم أنه لم يصب بأي أذى، حيث تمكن من الوصول إلى بيته قبل أن تلحق به الجماهير.

الحكم الضحية، واسمه بالكامل عثمان آدم موسى آدم، تحدث لـ«سكاي نيوز عربية»، وكشف تفاصيل ما جرى في المباراة التي سارت عادية حتى الدقيقة 66 التي شهدت انقلابًا مأساويًا في أحداثها.

السبب
آدم احستب هدفا رابعا لفريق بدر ليواجه باحتجاجات عارمة بدعوى عدم صحته، قبل أن يقتحم لاعبو وإداريو مريخ العيلفون الملعب، ويجد نفسه محاطا بالمعترضين، حسبما أفاد «سكاي نيوز».

تصريحات الحكم
آدم يقول في تصريحاته لـ«سكاي»: «حاولت تجنب تلك الاحتجاجات بالتوجه صوب المنطقة الفنية، لكنني واجهت اعتداء من الجماهير بالحجارة، موضحًا أنه فكر في الخروج ركضا من الملعب تفاديا لتلك الاعتداءات لكنها تواصلت خارجه أيضا، إذ لاحقه البعض قذفا بالحجارة، في لقطة أثارت استياء عشاق كرة القدم.

وكشف الحكم السوداني، أنه على قناعة تامة بقراره، الذي طبق فيه قانون كرة القدم بشكل صحيح، ولذلك فإنه لم يشعر بالظلم، لكنه تأثر نوعا ما بسبب ما حدث، قبل أن يراجع نفسه متذكرا أن تلك هي حال كرة القدم في السودان: «وإذا أردت أن تسير في تلك المهنة فعليك أن تتحمل».

وأكد آدم ثقته التامة في الاتحاد السوداني، واللجنة الفنية، ولجنة الانضباط، وتمنى أن تكون حادثته هي الأخيرة من ذلك النوع في ملاعب كرة القدم.

المزيد من بوابة الوسط