صراع فردي بين محرز وماني داخل نهائي أفريقيا

صراع على الكرة بين رياض محرز وساديو ماني خلال مبارة الدور الأول. (أرشيفية: الإنترنت)

تشهد مباراة المنتحب الجزائري، اليوم الجمعة، ضد نظيره السنغالي، صراعًا بين نجمي منتخبي الجزائر ومانشستر سيتي رياض محرز، وساديو ماني نجم المنتخب السنغالي وليفربول الإنجليزي، بجانب الصراع الأكبر بين المنتخبين على لقب كأس البطولة.

ويحلم الثنائي بالتألق، حيث أن النجم الذي سيحصد اللقب، سيضع نفسه على بعد خطوات قليلة من نيل لقب أفضل لاعب في القارة السمراء لعام 2019، وستكون هذه المواجهة الثانية بينهما في هذه البطولة بعدما تفوقت الجزائر 1-0 على السنغال في دور المجموعات.

ورغم فوز النجمين بلقب كبير هذا الموسم، حيث توج محرز بالدوري الإنجليزي الممتاز مع مانشستر سيتي، ونال ماني لقب دوري أبطال أوروبا مع ليفربول، فإنهما اتفقا على أن التتويج القاري مع بلادهما سيمثل شيئًا استثنائياً، وفقًا لموقع «كوورة».

وقال محرز لموقع «كوورة»: «الوجود في نهائي كأس الأمم الأفريقية أمر لا يصدق. أعتقد أننا نلعب بشكل جيد جدًا في البطولة. سجلنا 12 هدفًا واستقبلنا هدفين وهذا مصدر ثقتنا».

ورأى نجم المنتخب السنغالي وليفربول الإنجليزي ساديو ماني في وقت سابق، أنه سيكون «سعيدًا لو استبدل لقب دوري الأبطال بلقب كأس الأمم».

ويعول جمال بلماضي المدير الفني للجزائر، على خبرات ومهارات رياض محرز، من أجل صنع الفارق مع محاربي الصحراء وحصد اللقب الغائب عن خزائن الفريق منذ عام 1990.

وشارك محرز في 6 مباريات مع الجزائر في البطولة الحالية، وسجل 3 أهداف، وأصبح مرشحًا بقوة لحصد جائزة أفضل لاعب في البطولة.

وكاد السنغالي ساديو ماني أن يعزز رصيده التهديفي إلى 5 أهداف في نسخة الكان 2019، لولا ركلتي الجزاء اللتين أهدرهما في مباراتي كينيا وأوغندا، وهو ما دفعه إلى الانسحاب من تسديد ركلات الجزاء، ليكتفي بتسجيل 3 أهداف حتى الآن.

وينتظر ماني، التتويج الأول له مع منتخب بلاده في الكان، خاصة أن هناك أكثر من جيل فشل في تحقيق اللقب القاري.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط