تونس تخرج بشرف والكرة العربية تخسر نصف حظوظها في التتويج بـ«كان القاهرة»

خسرت الكرة العربية نصف حظوظها في التتويج بكأس الأمم الأفريقية المقامة حاليًا بمصر، بعد أن خسر المنتخب التونسي، اليوم، بهدف مقابل لا شيء، أمام المنتخب السنغالي في الدور نصف النهائي.

وأضاع صانع ألعاب «نسور قرطاج»، الفرجاني ساسي، ضربة جزاء عند الدقيقة 75، قبل أن يهدر المنتخب السنغالي مثلها في الدقيقة 81، لينتهي الوقت الأصلي للقاء بالتعادل السلبي، ويلجأ الفريقان لشوطين إضافيين، انتهى أولهما بالتعادل، قبل أن يحرز مدافع تونس، ديلان برون، هدفًا في مرماه بالخطأ.

وقبل أن تتجه المباراة لإعلان تأهل السنغال للمباراة النهائية بدقيقتين، رفض حكم اللقاء احتساب ركلة جزاء شبه مؤكدة لتونس، ليمضي الوقت حتى النهاية وتتأهل «نسور التيرنجا» وتنتظر الفائز من مواجهة هذا المساء بين ممثل الكرة العربية الثاني في نصف النهائي منتخب الجزائر، أمام نيجيريا. 

وكانت مواجهة اليوم بين منتخبي السنغال وتونس، الأول والثاني على صعيد القارة في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم الـ«فيفا»، السادسة بينهما في أمم أفريقيا، بعد خمس مواجهات انتهت بفوز لكل منهما مقابل ثلاثة تعادلات.

وكان المنتخب التونسي تأهل بعد فوزه الكبير على مدغشقر بثلاثية نظيفة، في الدور ربع النهائي، بينما صعد المنتخب السنغالي، بالفوز على بنين بهدف نظيف.