دراسة: محمد صلاح يحدّ من كراهية المسلمين في ليفربول

صلاح يلتقط السيلفي مع جماهير ليفربول عقب نهاية إحدى المباريات. (الإنترنت- أرشيفية)

أظهرت دراسة أوروبية، أن وجود لاعب كرة القدم المصري محمد صلاح في صفوف فريق نادي ليفربول الانجليزي لكرة القدم كان له أثر واضح على موقف مشجعي النادي وأبناء ليفربول من الاسلام والمسلمين.

وحسب هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، جاء في الدراسة التي قامت بها كل من جامعة ستانفورد الامريكية والمعهد السويسري للتكنولوجيا في زيوريخ لصالح مركز سياسة الهجرة ومقره زيوريخ بسويسرا أن «وجود مشاهير ناجحين من أبناء الفئات والأقليات المهمشة التي تتعرض للتمييز، يساهم إلى حد كبير في الحد من النظرة السلبية لهذه الفئات والتحيز ضدها».

تراجعت الكراهية ضد المسلمين بنسبة 18.9 % بسبب صلاح
وضربت الدراسة التي نشرت في 31 مايو الماضي «مثالاً على ذلك بالأثر الإيجابي الذي تركه الفرعون المصري محمد صلاح الذي لا يخفي إسلامه ولطالما سجد في الملعب بعد تسجيله أهدافاً خلال مباريات الفريق، في أوساط مشجعي النادي الانجليري الكبير».

وأظهرت بيانات شرطة ليفربول، «تراجع جرائم الكراهية ضد المسلمين بنسبة 18.9 % بعد انضمام صلاح إلى الفريق»، وفق «بي بي سي». 

كما تراجعت تغريدات مشجعي الفريق المعادية للإسلام بأكثر من خمسين في المئة مقارنة مع تغريدات مشجعي أكبر خمسة فرق في الدوري الانجليزي الممتاز.

وصرح مدرب فريق ليفربول يورغن كلوب في شهر أبريل الماضي حينما أدرج أسم صلاح في قائمة مجلة تايمز الأمريكية عن الشخصيات المئة الأكثر تأثيراً لعام 2019، أن صلاح «مسلم ويعيش في عالم ينظر فيه البعض إلى الإسلام باعتباره مصدر خطر، البعض يقول: كلهم مثل هذا أو مثل ذاك». 

ويضيف: «لحسن الحظ بيننا الآن شخص مفعم بالفرح والحب ويقوم بما يتطلب منه دينه... إنه مؤثر جدًا وإذا كان لصلاح تأثير على المستوى العالمي فهذا أمر جيد».

مشجعو ليفربول اعتبروا صلاح «هبة من السماء»
واحتفل مشجعو النادي الانجليزي بفوز فريقهم في فبراير 2018 ببطولة الأندية الأوروبية بعد فوزه بخمسة أهداف نظيفة على نادي بورتو البرتغالي وكان لصلاح دور بارز في تحقيق هذا الانجاز الرياضي. 

وطالما كان مشجعو النادي يرددون أثناء مباريات الفريق: «محمد صلاح هبة من الله، يسجل الأهداف دائماً، نشعر بالملل قليلا، نرجوكم لا تبعدوا محمد».

واستعرض فريق الدراسة، 15 مليون تغريدة لمشجعي فرق الدرجة الأولى من الدوري الانكليزي، وبعد دراسة التغريدات وتحديد المعادية منها للإسلام تبين أن عدد مشجعي نادي ليفربول الذي كتبوا تغريدات معادية للإسلام وللمسلمين أقل بنسبة 53 % مقارنة بالفترة التي سبقت انضمام محمد صلاح إلى النادي.

كما جرى مسح شمل 8060 من مشجعي النادي لمعرفة مدى تأثير وجود محمد صلاح في صفوف الفريق على سلوكهم وموقفهم من تحيزهم ضد الآخرين، وأظهرت النتائج أن وجود صلاح قد حد من تحيز المشجعين ضد المسلمين وجعلهم أكثر تفهما للإسلام.

كما ساهم اطلاع من شملهم المسح على الطقوس الدينية التي يمارسها محمد صلاح في زيادة نسبة من يعتقدون بأن الدين الإسلامي ينسجم مع التقاليد البريطانية بحدود 5 %.