يوفنتوس يترقب قرار استبعاد السيتي من دوري الأبطال ليخطف غوارديولا

بيب غوارديولا (أرشيفية: الإنترنت)

كشفت تقارير صحفية أميركية، أن نادي يوفنتوس، ينتظر معاقبة مانشستر سيتي من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بالحرمان من المشاركة في دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

ووفقًا لصحيفة«نيويورك تايمز»، فإن يوفنتوس يسعى لاستغلال تلك العقوبة المحتملة، والتعاقد مع الإسباني بيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي، ليكون خلفًا لمدربه ماسيميليانو أليغري، وفقًا لـ«سكاي سبورت»

ويواجه مانشستر سيتي، خطر الحرمان من المشاركة في دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، في ظل اتهامه بانتهاك قواعد اللعب المالي النظيف.

ويرجح أن يرفض غوارديولا الاستمرار على رأس الإدارة الفنية للسيتي، في حال حرمانه من المشاركة في بطولة الأندية الأغلى في القارة العجوز، لا سيما وأن المدرب الإسباني يتطلع منذ سنوات للتتويج بلقب هذه البطولة.

من جانبه، اعتبر مانشستر سيتي أن أفرادًا يريدون إلحاق الضرر بسمعة النادي، يقفون ربما وراء قصة صحيفة «نيويورك تايمز»، عن أن الاتحاد الأوروبي سيوصي باستبعاد النادي من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وفتح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والدوري الإنجليزي مطلع العام الحالي، تحقيقًا حول مزاعم نشرتها مجلة «دير شبيغل» الألمانية، حول مخالفات سيتي لقوانين اللعب المالي النظيف، بحسب ما ذكرت «نيويورك تايمز»، مشيرة إلى أن الاتحاد القاري يرغب في استبعاد سيتي لموسم واحد على الأقل من المسابقة القارية العريقة، التي لم يسبق له الظفر بلقبها، وأنه سيعلن قراره اعتبارًا من هذا الأسبوع.

لكن الفريق الإنجليزي المملوك للشيخ الإماراتي، منصور بن زايد آل نهيان، رد في بيان شديد اللهجة، مشيرًا إلى أنه يتعاون بشكل كامل مع التحقيق المستمر لغرفة تابعة لهيئة اللعب المالي النظيف.

وتابع بيان السيتي: «يثير تقرير نيويورك تايمز قلقًا بالغًا.. إما أن نية مانشستر سيتي الجيدة في هيئة اللعب المالي النظيف في غير محلها، أو أن تحقيق غرفتها القضائية تم تفسيره بشكل خاطئ من قبل أفراد يريدون إلحاق الضرر بسمعة النادي ومصالحه التجارية. أوالاحتمالان معا».

وتأتي هذه الأنباء بعد أيام قليلة من تتويج «الفريق السماوي» بلقب الدوري الإنجليزي للموسم الثاني تواليًا.
 

المزيد من بوابة الوسط