أليسون يحقق «الريمونتادا» ضد برشلونة مع روما وليفربول

أليسون يحتفل مع فان دايك عقب تخطي برشلونة (تويتر)

احتفظ البرازيلي أليسون بيكر حارس مرمي ليفربول الإنجليزي بمكانة خاصة في تاريخ كرة القدم، بعد أن بات ملك «الريمونتادا»، بعدما قاد روما وليفربول خلال موسمين متتاليين للإطاحة ببرشلونة من دوري أبطال أوروبا بطريقة درامية، ليصبح كابوساً للفريق الكتالوني، حيث تألق أليسون في المباراة وكان أحد الأبطال.

فعلي الرغم من فوز برشلونة بثلاثية في الذهاب على ملعب «كامب نو»، حقق فريق المدرب الألماني يورغن كلوب انتفاضة رائعة وأسقط لاعبوه كتيبة الأرجنتيني ليونيل ميسي برباعية، ليتأهل ليفربول للنهائي للمرة الثانية على التوالي، وليتكرر الأمر بنفس الشكل الموسم الماضي، عندما كان أليسون حارسًا لروما في الدور ربع النهائي، إذ احتفل بالريمونتادا لفريقه الذي قلب خسارته ذهابًا (1-4) في كامب نو إلى انتصار للتاريخ بثلاثية في العاصمة الإيطالية.

قدم أليسون نفس المستوى تقريبًا، ففي مباراتي الذهاب سواء مع روما أو ليفربول، كان متذبذبًا، واستقبلت شباكه أهدافًا عديدة، لكنه صالح جماهير الفريقين في الإياب بأداء متألق وتدخلات حاسمة ليحافظ على نظافة شباكه ويساهم بشكل كبير في قيادة الانتفاضة ضد برشلونة.

المزيد من بوابة الوسط