برشلونة جاهز لإفساد معجزة ليفربول وعدم تكرار فصل ميلان

ميسي خلال مواجهة الذهاب لبرشلونة أمام ليفربول (أرشيفية : الإنترنت)

يحل «برشلونة» الإسباني ضيفًا ثقيلًا على «ليفربول» الإنجليزي، في تمام الساعة التاسعة بتوقيت ليبيا، مساء اليوم الثلاثاء، ضمن إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، المقرر إقامته على ملعب «أنفيلد»، معقل «الريدز»، ويحتاج «ليفربول» لمعجزة كي يعبر إلى النهائي، في ظل خسارته ذهابًا على ملعب «كامب نو» بثلاثية نظيفة.

المهمة أشبه بالمعجزة لعدة أسباب، أهمها على الإطلاق، وجود الأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي على رأس القيادة في «برشلونة»، الذي ساهم في الفوز بالثلاثية، رغم سيطرة «ليفربول» ذهابًا، إلا أن خبرة «البرغوث» كانت السبب المباشر والحاسم في ترجيح كفة الفريق الكتالوني.

أيضًا يدخل «ليفربول» المواجهة وهو يفتقد جهود أهم ثنائي في مثلث الرعب، بعد أن تأكد غياب نجميه المصري محمد صلاح، والبرازيلي روبيرتو فيرمينو؛ بسبب الإصابة، ويغيب صلاح بسبب إصابته في مباراة نيوكاسل بالدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليغ»، حيث تعرض لارتطام قوي بالرأس من حارس نيوكاسل أثناء إحدى الهجمات، ليغادر إثرها ملعب اللقاء محمولًا على نقالة، ليضطر الألماني يورغن كلوب المدير الفني لاستبعاده وإخضاعه لبعض الفحوصات، لمزيد الاطمئنان عليه.

أيضًا يدخل «ليفربول» مواجهته أمام «برشلونة» دون جهود مهاجمه البرازيلي روبيرتو فيرمينو، لسابق إصابته في الفخذ، الأمر الذي يهدد فرص وحظوظ «الريدز» في تعويض الخسارة أمام رفاق ميسي، كما أن الثنائي المهم يغيب في توقيت حساس وفارق لـ«ليفربول»، وذلك قبل مواجهة وولفرهامبتون، الأحد المقبل، في ختام مباريات «ليفربول» بالدوري الإنجليزي الممتاز.   

«ليفربول» عاش نفس التجربة، عندما خسر بثلاثة أهداف دون رد أمام «ميلان» الإيطالي في نهائي دوري أبطال أوروبا العام 2005، ولكن المارد الإنجليزي انتفض ليفرض التعادل (3-3) قبل أن يحسم الفوز عبر ركلات الجزاء الترجيحية ليتوج باللقب القاري.

المزيد من بوابة الوسط