محمد صلاح يعترف بسبب بكائه في دورة المياه وحافلة الفريق

كشف النجم المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، كثيرًا من الأسرار التي تؤلمه، وردًا على الاتهامات الموجهة إليه بشأن لجوئه إلى الخداع والتحايل على الحكام للحصول على ركلات الجزاء.

وقال صلاح في حوار مع شبكة «بليتشر ريبورت»: «لا أجد ما أقوله للرد على من يصفني بالغطاس، تقنية الفيديو ستطبق في الدوري الإنجليزي بداية من الموسم المقبل، وإذا احتسبت لي ركلة الجزاء، سيقولون أيضًا إن تقنية الفيديو خاطئة، بالتأكيد لست غطاسًا كما يقال»، وفقًا لـ«روسيا اليوم».

وعن تراجع معدله التهديفي هذا الموسم مقارنة بالموسم الماضي، رد الفرعون المصري: «تطلعات الجماهير دائمًا كبيرة، إذا سجلت 40 هدفًا في الموسم الماضي، فإنهم يريدون 60 هدفًا هذا الموسم ثم 90 هدفًا في الموسم المقبل».

ولم يخفِ صلاح حزنه من خسارة ليفربول نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي واستياءه من إصابته خلال تلك المباراة، وقال في هذا الصدد: «عندما أتذكر إصابتي في نهائي دوري الأبطال، تنتابني مشاعر سيئة للغاية، لقد كان حلمًا كبيرًا لي وللمدينة وللجماهير، فالكل كان يريد الفوز باللقب، وعندما تم استبدالي، توجهت إلى غرفة خلع الملابس غارقًا في الدموع، لأنني شعرت أن حلم دوري الأبطال انتهى وكذلك كأس العالم، لقد كانت لحظة قاسية للغاية».

وواصل: «ما زلت أتألم من هذه اللحظة حتى الآن، لأنني كنت أريد الفوز بدوري الأبطال، وكنا قريبين للغاية من تحقيق اللقب، كما كنت أتطلع أيضًا للعب في كأس العالم، فهو حلم أيضًا، لكنني لم أكن لائقًا بشكل كاف، وكنت أبكي يوميًا في غرفتي، وفي حافلة الفريق ودورة المياه، لأنني كنت أتمنى المشاركة في أول مباراة ضد أوروغواي، وفي نفس الوقت أعلم أنني لست جاهزًا».

ويستعد صلاح لقيادة فريقه ليفربول الليلة في مواجهة مضيفه برشلونة ضمن ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا، وهي مناسبة جديدة للفرعون المصري لمساعدة فريقه في تحقيق نتيجة إيجابية أمام الفريق الكتالوني تعبد الطريق لـ"الريدز" لحجز مقعد في نهائي "التشامبيونز ليغ" للعام الثاني تواليا.
 

كلمات مفتاحية