نادٍ نيوزيلندي يدخل على خط «سلاح» منفذ العملية الإرهابية التي قتلت مسلمي المسجدين

السلاح الذي استخدمه الإرهابي الأسترالي في قتل مسلمي نسجدي نيوزيلندا (أرشيفية: الإنترنت)

أكد المدير التنفيذي لنادي «كانتربيري كروسيدرز» النيوزيلندي كولن مانسبريدغ أنه مستعد لمناقشة أي تغيير محتمل لاسم النادي وذلك بعد الهجوم الإرهابي على مسجدي مدينة كرايستشيرش.

وتعني الترجمة الحرفية لاسم نادي «كانتربيري كروسيدرز» لرياضة الركبي: «صليبيو كانتربيري»، والمقصود بالصليبيين في الاسم: فرسان الحملات الصليبية، وفقًا لـ«روسيا اليوم».

يشار إلى أن مُنفذ الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا وراح ضحيته أكثر من 50 من المصلين المسلمين، كتب على أسلحته أسماء بعض القادة الصليبيين الذين قاتلوا ضد المسلمين على مر عدة عصور، وكتب تلك الأسماء حسب طريقة كتابتها في البلد الأصلي، فمثلا كتب أسماء قادة الروس بالروسية، وأسماء المجريين باللغة المجرية، وأسماء الصرب باللغة الصربية، ورتبها حسب التسلسل الزمني، حيث كان أقدم اسم كتبه بُلاي من أَسْتُورِيش، الذي أسس مملكة أستورياس سنة 718، وذلك من أجل مقاومة الفتوحات الإسلامية بعد الفتح الإسلامي لإسبانيا سنة 711 ميلادي، كما كتب أيضا على سلاحه اسم معركة أنطاكيا التي وقعت سنة 1098، والتي انتصر فيها الصليبيون واحتلوا المدينة.

كما كتب منفذ العملية الإجرامية على المسجدين، على سلاحه اسم غاستون الرابع، وهو أحد القادة المشاركين في الحملات الصليبية، حيث شارك في الحملات الصليبية الأولى ضد أنطاكيا سنة 1098، وشارك في الحملات الصليبية التي أسفرت عن احتلال القدس سنة 1099، وكتب كذلك اسم "عكا 1189"، الذي يرمز إلى الحملة الصليبية ضد صلاح الدين الأيوبي سنة 1189، وأسفرت عن احتلال عكا.

وأثيرت مخاوف بشأن ارتباط اسم الفريق بالحروب الدينية في العصور الوسطى بين المسيحيين والمسلمين. وقال النادي النيوزيلندي في بيان له: «نحن ندرك ونفهم المخاوف التي أثيرت، وبالتأكيد ليس هناك خلفية دينية للاسم».

وقال مانسبريدغ: «أول شيء بالنسبة لنا هو أن الأمور ما زالت غير واضحة. "نحن في حالة صدمة. وسنوضح الاقتراحات التي تلقيناها ووجدناها مناسبة» بحسب موقع نيوز ناو النيوزيلندي.

وحسب سلطات نيوزيلندا، فإن الهجوم الإرهابي الذي نفذه اليميني المتطرف الأسترالي برينتون تارانت على المصلين المسلمين، أسفر عن مقتل أكثر من 50 شخصا وإصابة عشرات آخرين.