«الفيفا» يمنع تشيلسي من التعاقدات.. والنادي يطعن ضد القرار

الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، الجمعة، منع تشيلسي من التعاقد مع لاعبين جدد خلال فترتين مقبلتين للانتقالات لانتهاك النادي الإنجليزي قواعد تتعلق بالتعاقد مع لاعبين أجانب تقل أعمارهم عن 18 عامًا.

لكن النادي اللندني نفى بشكل قاطع انتهاكه قواعد الاتحاد الدولي، وأعلن نيته الطعن على قرار حرمانه من إبرام تعاقدات جديدة خلال الفترتين المقبلتين من الانتقالات.

وأضاف «الفيفا»، في بيان، أنه جرى فرض غرامة مالية على النادي اللندني قدرها 600 ألف فرنك سويسري (599460 دولارًا) ومنحه 90 يومًا «لتعديل الوضع».

وعقب تحقيق مطوّل بشأن كيفية تعاقد تشيلسي مع لاعبيه الصغار في أكاديمية الناشئين تبين أنه انتهك المادة 19 في اللوائح فيما يتعلق بحالة 29 لاعبًا صغيرًا.

وأضاف أن النادي اللندني انتهك أيضًا المادة 18 مكرر فيما يتعلق باتفاقين بشأن لاعبين صغار السن؛ ما سمح بالتأثير على أندية أخرى في أمور تتعلق بالانتقالات، لكنّ تشيلسي نفى «بشكل قاطع» انتهاكه لوائح «الفيفا».

وقال النادي اللندني في بيان «نادي تشيلسي يدحض بشكل قاطع ما توصلت له لجنة الانضباط في الفيفا من نتائج لذلك سيطعن ضد القرار. يود النادي تأكيد احترامه للعمل المهم الذي يقوم به الفيفا لحماية اللاعبين الصغار ويتعاون معه بشكل كامل خلال التحقيق».

وفرض «الفيفا» غرامة مالية أيضًا على الاتحاد الإنجليزي للعبة قدرها 510 آلاف فرنك سويسري، ومنحه ستة شهور لمعالجة الأمر فيما يتعلق بالانتقالات الدولية والتعاقدات لأول مرة مع اللاعبين صغار السن.

ويمكن الطعن على القرارين أمام لجنة الاستئناف في «الفيفا» مع إمكانية انتقال الأمر برمته إلى محكمة التحكيم الرياضية. وتمثل هذه القرارات ضربة قوية لتشيلسي الساعي لإنهاء الدوري الإنجليزي الممتاز في أحد المراكز الأربعة الأولى بعد تراجعه مؤخرا للمركز السادس.

وخسر الفريق خمس من آخر عشر مباريات في كافة المسابقات ومدربه ماوريسيو ساري، الذي تولى المسؤولية في يوليو تموز الماضي، يتعرض لضغوط شديدة حاليًا.
وذكرت تقارير إعلامية بريطانية أنه في حال بقاء ساري أو رحيله سيحتاج الفريق لتدعيم صفوفه الصيف المقبل، خاصة في حال رحيل إيدن هازارد المحتمل إلى ريال مدريد الإسباني.

المزيد من بوابة الوسط