170 مليون يورو ترهن مصير نيمار ومبابي مع باريس سان جيرمان

نيمار ومبابي مع باريس سان جيرمان (أرشيفية : الإنترنت)

أبرزت الصحف الأوروبية، اليوم الإثنين، الأزمة الجديدة التي تحاصر نادي باريس سان جيرمان، والخاصة بقاعدة اللعب المالي النظيف، حيث يتعين على نادي العاصمة الفرنسية إعادة هيكلة حساباته المالية بما يتفق مع ما تفرضه عليه القاعدة المنصوص عليها في اللوائح.

ويحتاج نادي باريس سان جيرمان للإفلات من الأزمة ما يقرب من 170 مليون يورو، وهو الرقم القادر على تكييف وإعادة الحسابات إلى نصابها القانوني، وفي حال عدم توافر المبلغ المذكور، سيكون نادي باريس سان جيرمان خارج حسابات المشاركات الأوروبية، وتحديدًا دوري الأبطال، كونه ضيفًا دائمًا عليها، بداية من النسخة المقبلة، وفقًا لما أشارت إليه صحيفة «آس» الإسبانية.

الصحيفة الإسبانية أكدت أن باريس سان جيرمان سيتجه فعليًا لبيع أحد نجميه، الفرنسي الشاب كليان مبابي، أو البرازيلي نيمار، من أجل توفير المبلغ الكبير، للخروج من الأزمة، بعد أن انضم نيمار قادمًا من برشلونة الإسباني بمقابل قياسي  222 مليون يورو، وهو قيمة الشرط الجزائي في تعاقده مع النادي الكتالوني، فيما التحق مبابي بصفوف الفريق قادمًا من موناكو على سبيل الإعارة، مع وجود شرط في العقد يتيح لباريس سان جيرمان حق شرائه مقابل 180 مليون يورو.

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) هو الجهة التي أقرت بتقاعس النادي الفرنسي عن الالتزام بقاعدة اللعب المالي النظيف، وهي أحدث الأزمات التي تطارد نادي العاصمة ليضطر إلى التفكير في بيع أحد نجميه.

المزيد من بوابة الوسط