مفاجأة.. ميسي ينضم لنادي إسرائيلي الأشد عنصرية تجاه العرب

ميسي مع موشي هوغيغ، مالك نادي بيطار القدس (أرشيفية: الإنترنت)

صفعة عنيفة طالت العالم المعني بحقوق الإنسان والحريات، اليوم، بعد ما أعلن نادي كرة قدم إسرائيلي اشتهر بعنصريته الشديدة تجاه العرب، أن النجم الأرجنتيني لاعب نادي برشلونة ليونيل ميسي أصبح عضوًا شرفيًا به.

وقدم رجل الأعمال الإسرائيلي موشي هوغيغ، مالك نادي بيطار القدس، للاعب برشلونة، بطاقة العضوية الخاصة بالنادي، في فيديو نشرته صفحات النادي بمواقع التواصل الاجتماعي، وفقًا لـ«روسيا اليوم».

وظهر ميسي في الفيديو سعيدًا بلقاء ممثلي النادي، قبل أن يلتقط الصور حاملًا عضوية النادي اليهودي «المثير للجدل».

ويشتهر نادي بيطار القدس بعنصريته الشديدة تجاه العرب، خاصة من قبل جماهير الفريق «اليمينية المتطرفة»، التي اشتهرت بأناشيدها التي تتضمن ألفاظًا مهينة للعرب.

ووفقًا لصحيفة «هاآرتس»، تربط ميسي علاقة تجارية برجل الأعمال الإسرائيلي الذي عين «البرغوث» سفيرًا تجاريًا لشركته «سيرين لابز» في 2017.

واتبع النادي لسنوات طويلة سياسة التعاقد مع لاعبين من الديانة اليهودية فقط، قبل أن يغير هذا التوجه مؤخرًا، مما أثار استياء جماهيره.
وكان موقع «فوتبول بارادايس» وصف بيطار القدس بأنه «النادي الأكثر عنصرية في العالم»، في تقرير مطول نشره عن الفريق في مارس الماضي.

المزيد من بوابة الوسط